مكتبة فيروز.. فسحة شامية للقراءة بـ6 أكتوبر

 

تغني فيروز على رفوف المكتبة، ويمر عبر اسمها عناوين لمئات الكتب التي اقتناها سامر ويامي، عندما اختارا اسم مشروعهما الذي يغرد لثقافة حقيقة في مدينة السادس من أكتوبر، لتكون أول مكتبة خاصة في المدينة، تقدم لزوارها فرصة القراءة والتثقيف غير المدفوع، عبر إطلاق مشاريع عدة تهدف لنشر أجواء ثقافية بين الشباب.

مكتبة فيروز، مشروع لشابين فرقتهما الحرب والهجرة القسرية عن بلادهما، فاجتمعا في مصر، لتكون انطلاقة للسوري سامر صوان نحو المشاريع الهادفة التي بدأت بمشروعه الخاص بالطلبة، وأرض البداية الأدبية للروائي الفلسطيني الشاب يامي أحمد، في سبيل تحقيق حلمه في عالم الكتابة الأدبية عبر روايات ثلاث نشرها خلال السنوات الماضية.

يحكي سامر صوان لـ”ولاد البلد “، فكرة إطلاق مشروع فيروز، بداية من الصدفة التي جمعته بيامي، والتي تطورت بعد ذلك بتطور حلم مشروعهما، الذي كان إكمالا للنشاط الخدمي للطلاب، بحيث يصبح رافدا ثقافيا لهم يقوي لديهم شغف القراءة كما يقول صوان، منوها بأنه في الوقت نفسه أن جزء من المشروع ربحي من خلال إتاحة شراء الكتب للراغبين باقتنائها، وتحول هذه الأرباح لدعم مشروعه الطلابي.

اقرأ معنا

“لا تدع الوقت يذهب هدرا في أيام الإجازات”.. هكذا يخاطب سامر زوار مكتبة فيروز، بدعوته لهم عبر مواقع التواصل، للقراءة أسبوعيا في المكتبة بشكل مجاني لمدة ثلاثة أشهر، هذه الخدمة التي ستتبعها نشاطات خدمية أخرى، ويكمل سامر تقبل المكتبة في الأشهر المقبلة على مشاريع ثقافية عديدة، لعل أبرزها ورشات تعليمية للأطفال، يتم من خلالها تعريفهم بالقواعد الأولى للكتابة، فضلا عن مسابقات ستشرف عليها المكتبة بالتعاون مع أسماء كبيرة في عالم الكتابة المصرية لاختيار أفضل الكتابات الإبداعية.

فرص متنوعة للقراءة

“أمامك فرص عدة لتقرأ”.. هكذا تخبرنا رفيدة نمر، الشابة السورية التي تشارك بالإشراف على المكتبة، فتحدثنا عن الطرق التي يمكن من خلالها القراءة عبر مكتبة فيروز، فإضافة لإمكانية الشراء، توفر المكتبة إمكانية استعارة الكتب مقابل تأمين بسيط، يمكن استرداده حال انتهاء رغبة الاستعارة، فضلا عن يوم القراءة الأسبوعي الذي خصص في المكتبة مجانا، موضحة أن الكتب لها أسعار منافسة للسوق دوما، بما يسمح باقتنائها للجميع.

مفاجئات قادمة من فيروز

كصوت فيروز الذي غطى مساحات واسعة من الوطن العربي، يسعى سامر ويامي لنشر مشروعهما، ليستهدفا التجمعات الطلابية التي تضم الشباب السوريين والعرب عموما، ويقول سامر إن مفاجئات فيروز لن تتوقف، مشيرا إلى اقتراب انطلاق “كافيه فيروز الثقافي”، الذي سيكون مسرحا للأمسيات الشعرية والأدبية، والمعارض الفنية والثقافية الأخرى، كما أن فرعا آخر للمكتبة سينطلق في منطقة الهرم، كذلك حال العاصمة الأردنية عمان، التي ستشهد قريبا افتتاح فرع للمكتبة.

تظهر فيروز لزوارها بوجهها الأبيض الذي يميز الرفوف المزينة بشتى أنواع الكتب، إذ يمكن أن تقرأ في تلك الفسحة الشامية، عن الحب والسياسة والدين والفلسفة والعلوم، الشعر والقصة والرواية، كل ذلك وأنت تستمع إلى فيروز.

 

الوسوم