مفاجأة.. مسيحي ضمن المحكوم عليهم بالإعدام في قضية العدوة بالمنيا

مفاجأة.. مسيحي ضمن المحكوم عليهم بالإعدام في قضية العدوة بالمنيا
كتب -

المنيا- محمد النادي:

شهد الحكم الذي أصدرته محكمة جنايات المنيا، اليوم السبت، بإعدام 183 شخصا، في قضية اقتحام مركز شرطة العدوة بالمنيا، مفاجأة؛ حيث شمل الحكم مسيحي حكم عليه بالإعدام بسبب اتهامه بالانتماء لجماعة الإخوان المسلمين، والمشاركة في أعمال العنف التي شهدها مركز العدوة عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة.

ياسر رفعت رزق، (26 عاما)، مسيحي الديانة، من بني سويف، تم الحكم عليه اليوم بالإعدام، حيث قال شقيقه وفيق، إنه معروف لدى أهالي قريته والقرى المجاورة بحكم عمله كنقاش، وبعد إحالة أوراقه بين 683 متهما في أحداث العنف بمركز العدوة، عم الحزن والغضب على أهالي القرية، خاصة وأنه قبطي لا ينتمي للإخوان من قريب أو بعيد، مؤكدا أنه تم إلقاء القبض عليه بتهمة خرق حظر التجوال.

وأضاف وفيق، إنه في يوم 30 من شهر سبتمبر 2013، تم إلقاء القبض على شقيقه ياسر، بتهمة خرق حظر التجوال، وبعد مرور 4 أيام على حبسه تم إخلاء سبيله، وعقب مرور نحو 15 يوما تم ضبطه وإحضاره ووجهت إليه التهم التي أحيل على أثرها لمحكمة الجنايات بالمنيا، والتي قررت إحالة أوراقه للمفتي.

وأشار وفيق، إلى أن المتهم معروف عنه حسن السير والسلوك، ولم يدخل قسم شرطة أو يتورط في قضية قط، موضحًا أنه حصل على شهادة إنهاء خدمته العسكرية بدرجة جيد جدا، لافتا إلى أنه وقت نشوب الأحداث كان هناك اعتداءات ضد الأقباط ومعظمهم التزم منزله.