معرض للسمسمية ضمن احتفاليات شم النسيم ببورسعيد

معرض للسمسمية ضمن احتفاليات شم النسيم ببورسعيد
كتب -

بورسعيد – محمد الحلوانى:

أقام عدد من الشباب بمحافظة بورسعيد، ضمن احتفاليات المحافظة بأعياد شم النسيم، مساء اليوم الأحد، معرضا، بشارعى محمد على وصفية زغلول، بعنوان” التراثية” لتذكير أهالى المحافظة بقيمة آلة السمسمية وليعرفوا بتاريخها، وتأثيرها على إبطال المقاومة الشعبية في حرب العدوان الثلاثي عام 1956.

وقال محمد غالى، صاحب فكرة المعرض:” فكرت فى إقامة المعرض لأول مرة فى عام 2005 ، حتى يتم احياء تراث مهم بدأ المصريون ينسونه، والمعرض يعرض حكاية السمسمية، من بدايتها، منذ أن كان عدد أوتارها خمسة أوتار فقط، حتى وصول عددها 23 وترا، فى وقتنا الحالى.

وأكد، غالى، أن السمسمية بدأت تندثر، وأصبح وجودها فى بورسعيد لا ذكر، موضحا أن الهدف من المعرض هو انشاء مدرسة لتعلم عزف الآلة، والرقص على أنغامها، وذلك  يومى الاثنين والثلاثاء المقبلين، داخل مقر” التراثية”، وانشاء فرقة لإحياء هذه الموسيقى.

ولفت غالى إلى أن هذه هى السنة الرابعة التى يقام فيها المعرض تزامنا مع الاحتفالات بعيد شم النسيم، وأن المعرض سوف يشارك في عيد بورسعيد القومى يوم 23 ديسمبر وهو ذكرى جلاء قوات العدوان الثلاثى عن مدينة بورسعيد فى عام 1956، لأن السمسمية كان له تأثير كبير فى كفاح المصريين من سكان بورسعيد ضد قوات فرنسا وبريطانيا اثناء العدوان، وحتى الجلاء.

والسمسمية: آلة وترية مصرية، تصنع بشكل محلي وتستخدم لإحياء المناسبات في محافظات ومنطقة قناة السويس، وأوتارها عبارة عن أسلاك من الصلب الرفيع، تشد بشكل قوى على صندوق خشبي، ويتم العزف بالضرب على هذه الأسلاك.