مصر الثورة يتقدم ببلاغ للنائب العام ضد “يسرى حماد” لادعائه ان جنود سيناء الذين استشهدوا قتلوا في ليبيا

مصر الثورة يتقدم ببلاغ للنائب العام ضد “يسرى حماد” لادعائه ان جنود سيناء الذين استشهدوا قتلوا في ليبيا
كتب -

  الإسكندرية_عمرو أنور:

تقدم اليوم الأحد حزب مصر الثورة برئاسة المهندس محمود مهران ببلاغاً للمحامى العام الاول لنيابات الاسكندرية ضد القيادى السلفى الدكتور يسري حماد نائب رئيس حزب الوطن السلفي بسبب تصريحاته بان ما يحدث في سيناء مسرحيه وان الجنود الذين استشهدوا فى سيناء قد قتلوا في ليبيا  .

 وقيد البلاغ برقم 3593 لسنه 2014  وإتهمه فيه “مهران” بالتحريض ضد الجيش وإشاعة الاكاذيب واثارة الفتن والتشكيك في الدولة المصرية وتكذيب القوات المسلحة والإساءة الى الشعب المصرى .

 وأوضح “مهران” ان هذه التصريحات اثارت حفيظته واصفها بأنها هزليه وتعد تحريضاً على الفوضى مشيراً الى انه كان لا يجب ان تصدر في مثل هذه الظروف التى تلتهب فيها مشاعر الأسي متسائلاً “كيف ان تصدر هذه التصريحات من سياسي مصرى فهذه التصريحات يمكن ان تثير الفتن وتفقدنا مصداقيتنا أمام العالم” .

 واختتم “مهران” في بلاغه “اتقى الله في مصر فالفتنة اشد من القتل كما علمنا رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم ، رحم الله شهداء الوطن الذين ضحوا بدمائهم من اجل امثالك “.

 والجدير بالذكر ان نائب رئيس حزب الوطن السلفي الدكتور يسرى حماد كان قد نشر على صفحته الشخصيه علي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تصريحات جاء بها “إنه إذا كانت هناك عمليات إرهابية ضد جيش مصر في سيناء، فكان من المفترض السماح للإعلاميين ووكالات الأنباء بالتصوير ونقل الحدث”.

 وأضاف في صفحته الرسمية على فيسبوك “إن منع الصحفيين من الدخول، وتقطع وسائل الإتصال عن سيناء، في الوقت الذي ينقل تليفزيون ليبيا فيه أخبار مقتل أبنائنا جنود مصر الذين يقاتلون إلى جانب حفتر عميل الأمريكان، فهذا يعتبر استخفافًا بالشعب المصري وعودة إلى مغامرات عبد الناصر، والتي كانت سببًا في انهيار كل مناحي الحياة في مصر”.

 وأكد “حماد” أن عدد كبير من أهالي سيناء، عبر صفحات التواصل الاجتماعي أفادوا بعدم حدوث أي تفجيرات في سيناء الجمعة، وتحدوا الدولة أن تنشر أي صور للتفجيرات التي أكدت سلطات الدولة وقوعها، واستشهد خلالها 30 جندي وضابط من القوات المسلحة.