مصادر ليبية: مقتل 16 مصريًا بليبيا في اشتباكات مع عصابات التهريب

مصادر ليبية: مقتل 16 مصريًا بليبيا في اشتباكات مع عصابات التهريب منفذ السلوم البري

قتل 16 مصريًا  مساء أمس الثلاثاء، بمنطقة وادي بني وليد بالقرب من العاصمة الليبية طرابلس، خلال اشتباكات مع عصابات تهريب بالمنطقة، على خلفية مقتل 3 ليبيين، حسب مصادر ليبية.
وأوضحت المصادر التي فضلت عدم نشر أسمائها لـ”ولاد البلد” أن المصريين دخلوا البلاد بطريقة غير شرعية، وأنهم اتفقوا مع 3 ليبيين يعملون في مجال التهريب لإيصالهم لمناطق بأماكن متفرقة بليبيا مقابل منحهم مبالغ مالية، إلا أن الليبيين بدأو في ممارسة أعمال التعذيب عليهم واضطهادهم وإجبارهم على القيام بأعمال مرهقة “بناء_ وهدم” مقابل الانتفاع بأموال جديدة عن طريقهم.
وأضافت المصادر أن المصريين ثاروا على الوضع وقتلوا الليبيين الثلاثة، واستقلوا السيارة الخاصة بهم وتوجهوا خارج المدينة، إلا أن كمينًا تابع لسرية كان متوقفًا على الطريق أوقفهم، وبمناقشتهم اعترفوا بقتل الليبيين الثلاثة، واحتجز أفراد الكمين المصريين لحين التحقيق معهم.
وأشارت المصادر إلى أن أهالي اللبيين القتلى توجهوا إلى الكمين فور علمهم بالقبض على المصريين للثأر منهم، وهو ما تسبب في مقتلهم جميعًا.
فيما أعلنت صفحة منسوبة للمكتب الإعلامي لمدينة بني وليد، على موقع “فيسبوك”، خبر مقتل الشاب حمزة الزعتوري ومعه اثنين آخرين، على يد مصريين، أمس الثلاثاء، وأوضحت الصفحة أن المصريين ألقي القبض عليهم عن طريق سرية متوقفة خارج المدينة، ولم تشير لأي اشتباكات بعدها.
وتقع مدينة بني وليد أو كما يطلق عليها “ورفلة” في الشمال الغربي من ليبيا، وتبعد عن العاصمة الليبية طرابلس بحوالي 180 كم باتجاه الجنوب الشرقي.
الجدير بالذكر أن مصر منعت دخول المصريين إلى ليبيا، عقب مقتل 21 مصريًا على يد أعضاء تنظيم “داعش” في ليبيا في شهر فبراير من العام الماضي، بسبب عدم استقرار الأوضاع بها، إلا أن عدد من الراغبين في السفر يلجأون لطرق غير شرعية عن طريق الاستعانة بأفراد لتهريبهم عن طريق المناطق الجبلية.

الوسوم