مسلمون يشاركون فى تشييع جثمان ضحية الخصوص بكنيسة مار جرجس

مسلمون يشاركون فى تشييع جثمان ضحية الخصوص بكنيسة مار جرجس
كتب -

القليوبية – محمد علام

شيع أهالى الخصوص بالقليوبية، جنازة الشاب القبطى “رومانى ميلاد لطف الله”(27 عاما – عامل) ، الذى لقى مصرعه بالرصاص فى مشاجرة نشبت بين مسلمين ومسيحيين بمنطقة الزرايب، بسبب الخلاف على المرور بعربة كارو محملة بالقمامة. 

أقيمت الجنازة بكنيسة مارى جرجس بالخصوص، وسط تواجد مكثف من قوات الشرطة، التي فرضت كردونا أمنيا حول الكنيسة. 

وقال مراسلنا في القليوبية إن شخصيات مسلمة شاركت في تشييع جثمان الشاب الذى لقى مصرعه وتقديم واجب العزاء.

من جانبه، قال محمود يسرى مدير أمن القليوبية، إن الأحداث ليس لها أى علاقة بالفتنة الطائفية والمسلمين والمسيحيين يعيشون فى سلام بالمنطقة وما حدث مشاجرة عادية بين مواطنين بسبب أسبقية المرور، مؤكدا أن الأوضاع مستقرة ولا يوجد أى خلافات بين الطرفين.

وقال عمر حسانين عمدة الخصوص، إن المسلمين والمسيحيين يعيشون منذ زمن بجوار بعضهم البعض فى المنطقة وجميعهم “إيد واحدة”، مؤكدا أن ما حدث ليس له أى علاقة بالفتنة الطائفية والمشاجرة كانت بين “زبالين”.

وردد الأهالى أثناء تشييع الجنازة هتافات “مسلم ومسيحى إيد واحدة” تعبيرا عن الوحدة الوطنية التى يعيشون فيها منذ زمن داخل المنطقة، مؤكدين أن الأحداث مشاجرة عادية لا علاقة لها بالفتنة الطائفية.

وذكر مراسلنا أن حالة من الهدوء تسيطر على منطقة الخصوص بعد هذه الاشتباكات، مضيفا بأن الكنيسة فتحت أبوابها أمام الأقباط للاحتفال بعيد القيامة.