مسلمون في احتفالات الأقباط بمولد العذراء بجبل الطير بالمنيا

مسلمون في احتفالات الأقباط بمولد العذراء بجبل الطير بالمنيا
كتب -

مسلمون في احتفالات الأقباط بمولد العذراء بجبل الطير بالمنيا

المنيا- محمد النادي:

تشهد منطقة دير جبل الطير شرقي مركز سمالوط في شمالي المنيا، أجواء احتفالية رصدتها ولاد البلد، فآلاف من الأقباط يحتفلون بمولد العذراء ومرور العائلة المقدسة بهذا المكان، يشاركهم احتفالهم آلاف من المسلمين.

يقول بعض الزائرين، إن ظهور السيدة العذراء “المطوبة” تظهر على هيئة ضوء أبيض أو حمامة بيضاء تحلق فوق الكنيسة القديمة، وأنهم يحتشدون فى الليلة الكبيرة لمشاهدة ظهور السيدة العذراء، أمام الكنيسة الأثرية.

المنطقة تحوى عديدا من المزارات التى يقصدها الزائرون منها الكنيسة الأثرية، المكتبة والمغارة التي اختبأ بها يسوع عندما كان طفلا والسيدة مريم البتول ويوسف النجار وجبل الكف والفرن والماجور المقدس، وكلها أماكن وأدوات ارتبطت بفترة إقامة العائلة المقدسة.

ويقول القمص متى كامل، راعي الكنيسة الأثرية، إن تاريخ إنشائها يعود إلى القرن الرابع الميلادي، ويتردد أنها بنيت في نفس العام الذي بنيت فيه كنيسة القيامة بالقدس، وأنها صممت بشكل معماري فريد، ويوجد بداخلها المغارة التي اختبأت بها العائلة المقدسة.

ويضيف كامل، أن الزائرين يهتمون بقصة الماجور المبارك الذي يعتقد أنه مصنوع من فخار كانت تستخدمه العائلة المقدسة لعجن الدقيق لصناعة الخبز، لذلك يحرص الزوار على وضع النذور داخله، أملا في الحصول على البركة وزيادة الرزق والشفاء من الأمراض.

ويذكر عدد من زوار منطقة الشق، أن كثيرا من النساء يحرصن على دخوله والجلوس داخله أملا في الشفاء والإنجاب وللتبرك به، وأن هناك كثير من السيدات العاقرات أنجبن بفضل بركة هذا المكان الذى اختبأت به العائلة المقدسة من بطش الرومان.

يقول بعض أهالى المنطقة من الأقباط، إن شجرة العابد أو الغار أو اللبخ، التى تأتى على رأس قائمة مقاصد الزوار، شجرة سجدت للسيد المسيح وتجد فى إحدى الصور أن جميع فروعها تتجه ناحية الأرض.

احتفالات الأقباط بمرور العائلة المقدسة موسم يحرص على حضوره عدد كبير من الباعة الجائلين والتجار لإنعاش تجارتهم أو بيع منتجاتهم، وهناك بعض الطقوس تصاحب هذه الاحتفالات منها: رسم الوشوم، وتعميد الأطفال داخل المعودية الأثرية.