مسشفي بورسعيد العام يكثرها الاهمال ومواطنين: القطط أكثر من المرضي

مسشفي بورسعيد العام  يكثرها الاهمال ومواطنين: القطط أكثر من المرضي
كتب -

 

بورسعيد – محمد الحلواني:

 

مستشفي بورسعيد العام أو كما يطلق عليها أبناء المحافظة “الأميري” هي أحد المستشفيات التابعة لمديرية الشئون الصحية بالمحافظة ـ، وأكثرها لاستقبال الحالات الطارئ، حيث تعد من أهم المستشفيات وأقدمها.

 دخولك لمستشفي كا مريض شئ طبيبعي ولكن خروجك منها هو الشئ الاصعب بعد إن تنظر لمداه الاهمال المتواجد منها من كراسي وأيضا غرف الاهمال يكاثرها، تلك المناظر لم يعبر عنها إلا المواطنين الذان تواجدا بداخلها ورغم من أنها تابعة لوزراة الصحة، حيث يمكن للمواطن إن يعلاج بشكل أفضل ولكن مثلها مثل العديد من المستشفيات التي يكدسها المخلفات الملقات في أرض المستشفي

تجولت ولاد البلد داخل المستشفي حيث رصدنا العديد من السراير الخاصة بالمستشفي متواجده في فنائها بدون إن يتم استخدمها او تصليحها لاعادة استخدمها، بالاضافة الى المخلفات التي يتم ألقائها بالقرب من أسوارها ، حيث يمكن لأى شخص ألتقطها بعد استخدمها .

بقول أحد محمود عبد العظيم ” موظف بالمعاش “: ان حال المستشفى الاميرى هو حال كل المستشفيات الحكومية فالمريض يدخلها بمرض واحد ويخرج منها بعدد من الامراض هذا ان خرج من الاساس

وتضيف سناء المتولى ” ربة منزل “: ان لاهمال داخل المستشفى يكمن فى عدم وجود نظافة كافية واهتمام بالمرضى خاصة فى المبنى القديم اما اى مسؤل يزور المساشفى فيتجول فى ” المبنى النظيف ” المبنى االبحرى الذى تم بنائه حديثا فاين المسؤلين من تلك الماساة

 

أما عوض النادى ” مدرس “: قال  ان المرضى بالمستشفيات الحكومية لهم الله فالحال هناك من سئ الى اسوا والغلابة فى هذه البلد  لا يوجد امامهم سوى العلاج فى الحكوميات لان اسعار الخاص عالية جدا لماذا لا يوجد اهتمام بصحة المصريين

 

وتشير ولاء السايس ” عاملة “: ان حال السرائر داخل الاميرى لا يصلح لاى شئ وحال المعدات بها لا يصلح لانقاذ حيوان وليس انسان ومن يذهب اليهم بسبب الاحتياج يخرج مجنى عليه اين الحكومة من الغلابة فى مصر

 

ويقول محمود العسيلى ” مدرس ” : ان ما يحدث فى المستشفيات الحكومية ما هو الا اهدار للاموال العامة فيوجد مراتب خاصة بالاسرة داخل المستشفيات لا تصلح للاستخدام الادمى وفى المقابل يوجد فى مخازن المستشفيات الكثير والكثير منها جديد ونفس الشئ مع الادوات والمعدات والى جانب عدم الاهتمام بالنظافة وكل هذا الى جانب انتشار القطط داخل المستشفى الاميرى ببورسعيد فهو شئ مقزز وغير ادمى وتعد أكثر من المواطنين .

 

ومن جانبه قام عمرو شيخون الناشط السياسي بمحافظة بورسعيد، بنشر عبر صفحته الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك”، صور لبعض من مخلفات التابعة لمستشفي الأميري، والملقاة  بجوار أسوار مشرحة الخاصة بالمستشفي . 

 

وقال شيخون عبر صفحته إن الأمر يعد ظاهره مؤسفة ،حيث تلقى مستشفى الاميرى مخلفاتها بجانب المشرحه فى الشارع ببورسعيد رغم ان كل التقارير العلمية قديما وحديثا ،  تدين هذه المخلفات التي تصيب الأنسان بالسرطان وفيروسات الكبد وغيرها .

وتابع “شيخون ” ان النظام العادي المتبع في المستشفيات يعتمد علي القاء المخلفات بصورة بدائية امام المستشفيات او في صناديق مكشوفة يسهل العبث بها وتنتقل بأمر اضخا في مقالب القمامة العمومية  والأخطر من ذلك وسائل التعامل مع اجهزة الاشعة الدائية والتي تعرض المريض والعاملين بالمستشفي للاصابه بامراض السرطان وغيرها .

وأضاف “شيخون” إن مثل هذه المخلفات تصيب المواطن  بفيروسات الكبد بأنواعها حيث تحتوي تلك المخلفات مشارط وآلات حادة وسرنجات تم استخدامها مع المرضي ونواتج عمليات الجبس ، وبعض قطع من لحوم آدمية وهذه جميعا تحوي الذباب الناقل للأمراض .

وأستكمل “شيخون” قائلا إن العلاج المناسب لمشكلة مخلفات المشتشفيات من البلاستيك يحتاج الي فرمها تماما حتي لا يعاد استخدامها، لأن حرق قطع البلاستيك الناتجة من المستشفي ينتج مادة سام هتضر المواطن

وأوضح “شيخون” قائلا إن هناك مافيا تعيد تجهيز مثل هذه الأدوات التي تتخلص منها المستشفيات لإعادة بيعها خاصة ،  كما توجد الاجزاء المستأصلة من المرض والتي تنشأ عليها انواع خيطرة من البكتريا،  كما ان المطهرات الخيطرة الخاصة بالتعقيم مثل البيتأدين تشمتل علي نمو بكتيري وميكروبي ،  وبالاضافة الي عدم وجود محارق لا توجد علي حياة الناس  .

 

وأكد مصدر داخل مديرية شئون الصحية بالمحفاظة ، إن وزير الصحة قام بأرسال وفد من قبل الوزراة لمتابعة اعمال الخاصة بالمستشفي ، بالاضافة الى عمل تقرير يتم رفعه لوزير الصحة، موضحا إن عقب عمل الكشف من قبل اللجنة قامت بأرسال التقرير لوزير ، كنا نتتظر إن يكون هناك قرارات حاسمة وقوية أتجاه مدير المستشفي الذى يترك المسشتفي
سداح مداح” .