مستودعات الغاز داخل الحيز العمراني تهدد حياة المواطنين ويصفونها بالقنابل الموقوته بالشرقية

مستودعات الغاز داخل الحيز العمراني تهدد حياة المواطنين ويصفونها بالقنابل الموقوته بالشرقية
كتب -

الشرقية – عادل القاضي:

سادت حالة من الرعب بين أهالي محافظة الشرقية في العديد من القرى، بعد إنفجار مستوع غاز قرية البراجيل أحدى قرى مركز أوسيم بمحافظة الجيزة، وقال أهالي الشرقية أننا نعيش بين قنابل الغاز ودمار شامل علي حد وصفهم، بالمخالفة للقانون والسلامة المهنية لانشاء هذة المستودعات.

 

قال عبدالله عبدالفتاح من مركز منيا القمح أن مستودعات الغاز خطرًا يهدد حياه المواطنين، ويوجد مستوع بجوار مساكن الاسكان بمنيا القمح داخل الحيز العمراني وسط منطقة كثيفة بالسكان، ولا يوجد له طريق صالح للحماية المدنية في حال نشوب حرائق به، ويفتقر لكل معايير السلامة المهنية ويعد قنابل قابلة لتدمير جزء كبير من المدينة.

 

ذكر سامح عبد الرحمن من أهالي منيا القمح أن 7مستودعات غاز داخل المدينة وبالقرى التابعة لها تم إنشائها داخل الكتلة السكنية بالمخالفة لقانون إنشاء مستودعات الغاز التى تشترط أن يكون خارج الحيز العمراني وأن يكون له طريق صالح ويبعد عن الحيز العمراني بمسافة لا تقل عن 500 متر، وهو ما يعنى كم الفساد والرشاوى داخل الوحدات المحلية ومجلس المدينة، مشيرًا أن جميع أصحاب هذة المستودعات هم من رجال الاعمال المنتمين للحزب الوطنى المنحل.

 

أكد السيد محمود (محامي) من أهالي منيا القمح أنه لم يسمع عن انفجار بمستودعات الغاز بمدينته والقرى التابعه له رغم مخالفتها لقانون إنشائها، ولكنه لم يستطع أن يستبعد تكرار إنفجار قرية ” البراجيل” بمستودعات أخرى بالشرقية، مؤكدًا أن الوضع سوف يكون أكثر دمارًا وصفاً اياه بالهالك، لطبيعة المناطق التى بها هذة المستودعات، وكسافتها السكانية.

 

وقال نفس المحامي أن حرائق نشبت بالعديد من المنازل بسبب عيوب فنية في أنبوبة الغاز، ومنها حرق منزل وموت أسرة مكونة من 4 أشخاص بقرية ميت يزيد التابعة لمركز منيا القمح منذ عدة أشهر، وأكد تدمير عدد من المنازل وحرق عشرات المواشي في حريق شب بأولاد صقر وأسفر عن مصرع شخص واحد علي الاقل منذ عدة أشهر أيضاً.

 

أكد مصدر بمديرية تموين الشرقية أن مستودعات الغاز بالمحافظة تفتقر لكل القواعد المهنية والسلامة طبقا لقانون إنشائها ورغم ذلك تم الموافقة علي إنشائها ودعمها بأسطوانات الغاز بأوامر من المستشار يحيى عبد المجيد المحافظ الأسبق، صاحب كم هائل من منح تراخيص لأنشاء مستودعات غاز مخالفة لقانون إنشائها.

 

وأضاف المصدر أن أسطوانات الغاز يجب أن لا يقل وزنها عن 12كيلو إلا ان وزنها الحقيقي الذي يشتريه المواطن لا يزيد عن 8 كيلو غاز، مما يعنى تورط مسئولين بالمحافظة مع أصحاب شركات التعبئة بأبوحماد والعاشر من رمضان، وقال قمنا بتحرير مذكرات لعدد من المحافظين دون جدوى.