مزارع الأسماك بالقنطرة تبتلع مياه الري وقرارات إزالة تنتظر التنفيذ

مزارع الأسماك بالقنطرة تبتلع مياه الري وقرارات إزالة تنتظر التنفيذ
كتب -

الإسماعيلية:عمرو الورواري

شكاوي متعددة من مزارعي مركز القنطرة غرب بسبب عدم توافر مياه الري للأراضي الزراعية ودخول بعض القري في مشكلة انخفاض نسبة مياه الشرب التي يتم ضخها للقرية.

مزارع الأسماك الغير مرخصة الأزمة الكبري والسبب الرئيسي في أزمة المياه لإعتمادها علي كم كبير من المياه يومياً يتم سحبها بمضخات ضخمة من ترعة بور سعيد وبعض المصارف المجاورة للأراضي الزراعية.

محمد سالم أحد أبناء قرية الإتحاد بالقنطرة غرب يقول “المياه كانت تصل إلي الأراضي الزراعية 3 أيام في الأسبوع بالإتفاق مع مديرية الري دخلنا في فترة تصل إلي شهر المياه تصل يوم واحد وبمنسوب أقل”.

وأرجع سالم إلي ان الأزمة تكمن في عدم تنظسف المصارف ومآخذ الترع وعدم إزالة العوائق والتي يضطر الأهالي إزالتها وتنظيفها بأنفسهم أو بالجهود الذانية لضمان وصول المياه.

وقال حسن غريب أحد أبناء نفس القرية أن مزارع الأسماك علي طريق بورسعيد الزراعي وبالقرب من قرية أبو خليفة تسجب كميات هائلة من المياة يومياً دون وجه حق.

وأضاف “معظم هذه المزارع غير مرخص وغير حاصل علي تصريح من وزارة الري واستصلاح الأراضي والمسطحات الخضراء لكنهم يعتمدون علي وسطات في المديريات والشرطة تسهل لهم المخالفات وتمنع عنهم العقوبات والمزارعين الفقراء يدفعون الفواتير”.

وفي نفس السياق قال  السيد عامر رئيس مركز ومدينة القنطرة غرب ان قطاع الري سيعمل الأيام القادمة بالتنسيق مع المسطحات المائية باستصدار قرارات الإزالة اللازمة لمزارع الأسماك المخالفة والتي تتسبب في فقدان كميات كبيرة من المياه المخصصة للزراعة.

وأضاف عامر أن القطاع سيقوم بالاشتراك مع الأهالي بتطهير المصارف والترع الموجودة بالمنطقة وازالة العوائق التي تعيق تدفق المياه للأراضي الزراعية.

وأكد أن مندوب الري تعهد بضخ مياه الري لقريه الإتحاد وثلاث أيام أسبوعيا بدون انقطاع وهي أيام السبت والأحد والاثنين علي ان يقوم الأهالي بإبلاغ مركز ومدينه القنطرة في حالة أي قصور.