مركز النيل ببورسعيد يعقد ندوة لاستعراض مشروع قانون الانتخابات البرلمانية

مركز النيل ببورسعيد يعقد ندوة لاستعراض مشروع قانون الانتخابات البرلمانية
كتب -

بورسعيد – محمد الحلوانى:

عقد مركز النيل للإعلام ببورسعيد، التابع للهيئة العامة للاستعلامات، اليوم الإثنين، جلسة استماع لمناقشة مشروع قانون الانتخابات البرلمانية، شارك فيها مجموعة متنوعة من الشخصيات المؤثرة سياسيا في المجتمع البورسعيدي، تمثل: أساتذة الجامعة، والمرأة، والشباب، والأحزاب، والجمعيات الأهلية، والأوقاف والكنيسة والحقوقيين.

وأشار بيان إعلامى إلى أن أغلبية المشاركين أكدت على ضرورة إعادة النظر في توزيع الدوائر الانتخابية بما بلائم التعداد السكاني، وضرورة تفعيل دور الأحزاب في المرحلة القادمة؛ على إن يكون لها وجود في الشارعح واستعرض المشاركون فى الجلسة النظم الانتخابية المقترحة، موضحين أوجه القصور ومميزات كل نظام.

وأعتبر عدد من المشاركين أن نظام القائمة النسبية هو الأفضل لهذه المرحلة، وطالب بتمثيل أكبر للمرأة استنادا إلى دورها الفعال في الانتخابات الرئاسية و الاستفتاء على الدستور.

كما تم التأكيد خلال الحوار على أهمية أن يوجه الإعلام، بكافة صوره، إلى رفع وعى المواطن سياسيا لمحاولة الوصول للاختيار الدقيق والتمثيل الأصلح في مجلس النواب، وضرورة أن تقوم الدولة، بجميع أجهزتها المعنية، بتدريب الشباب لخوض الانتخابات المحلية القادمة حتى يكونوا كوادر فاعلة داخل مجتمعهم.

وقالت ميرفت الخولى مدير عام مجمع إعلام بورسعيد: “إن هذه الجلسة تأتى في إطار اهتمام هيئة الاستعلامات بمناقشة القضايا التي تمس نبض الشارع المصرى، تحت رعاية السفير صلاح عبد الصادق رئيس الهيئة، وتوجيهات الأستاذ على النويهى رئيس قطاع الإعلام الداخلي، بضرورة تنظيم حملة إعلامية لرفع وعى المواطنين بأهمية المشاركة السياسية خلال هذه المرحلة الجديدة التي تمر بها مصر”.