مرقص.. خرج إلى السوق في أحداث العدوة فحكم عليه بالإعدام

مرقص.. خرج إلى السوق في أحداث العدوة فحكم عليه بالإعدام
كتب -

المنيا – محمد النادي:

لم يكن ياسر رفعت عزيز، الذي أصدرت محكمة جنايات المنيا ضده حكما بالإعدام هو المسيحي الوحيد ضمن الـ183 شخصا الذين حكم عليهم بالإعدام، اليوم السبت، في قضية اقتحام مركز شرطة العدوة، بل شمل القرار بباوى مكرم نجيب مرقص، مسيحي الديانة هو الآخر.

وقال نادر، شقيق بباوي، إن شقيقه خلال أحداث العنف التي شهدها المركز كان في طريقه إلى سوق الخضروات لشراء بعض المستلزمات، وتصادف مروره بالقرب من مركز شرطة العدوة، وقام بمشاهدة أعمال العنف التي شهدها المركز، ولم يشارك قط في الأحداث، ورغم ذلك تم اعتقاله لمجرد مروره بجوار المركز، مشيرا إلى أن شقيقه كان دائم الإدانة للإخوان، لكن وحدة المباحث بالقسم استدعت شقيقه الأصغر رواني 26 سنة وعرضت عليه صورا التقطت بجوار القسم، قالت إنها تثبت مشاركة بباوي في الأحداث.

وطالب شقيق بباوي، بإعادة النظر في تحقيقات المباحث والتحريات بشأن أحداث العنف وإحضار شهود عيان على الأحداث بدلا من الاعتماد على صور ومقاطع فيديو غير واضحة المعالم، حسب تعبيره.