مراقبون: وفاة “الغول” وترشح “الشعيني” على القائمة يشعل المنافسة على الفردي بنجع حمادي

مراقبون: وفاة “الغول” وترشح “الشعيني” على القائمة يشعل المنافسة على الفردي بنجع حمادي
كتب -

قنا- أبو المعارف الحفناوي:

يرى مراقبون للعملية الانتخابية بنجع حمادي، أن وفاة البرلماني الراحل عبد الرحيم الغول، زعيم الأغلبية بمجلس الشعب الأسبق، وترشح المقدم هشام الشعيني على قائمة في “حب مصر” أشعل من المنافسة على المقاعد الفردية بنجع حمادي، بعد أن كانت مقتصرة على “الغول” و”أحمد فخري قنديل ومن بعده نجله فتحي” في نجع حمادي وفرشوط قبل استقلال فرشوط عن نجع حمادي في العملية الانتخابية، وأيضًا بعدما كانت مقتصرة بين “الهمامية” متمثلة في الإذاعي الكبير فهمي عمر واللواءان عمر الطاهر وخالد خلف الله، ومن العرب المقدم هشام الشعيني، في دائرة كانت تعرف باسم “الرئيسية” قبل انضمامها لنجع حمادي في هذه الانتخابات.

“ناجح يا أبو اسماعيل وقنديل يا بلاش واحد غيره مينفعناش”.. كلمات لها تأثير حتى الآن على أذهان المواطنين بنجع حمادي بعد احتدام المنافسة بينهما، إلا أن هذه الانتخابات أربكت حساب الجميع، خاصة بعدما كانوا يتوقعون دخول 6 مرشحين من المبشرين بجولة الإعادة، إلا أن وفاة “الغول” وترشح “الشعيني” على القائمة أشعل المنافسة بين مرشحين آخرين أصبح لهم ثقل كبير في الدائرة.

ويرى مراقبون للعملية الانتخابية في نجع حمادي أن المنافسة أصبحت كبيرة بين المرشحين، من بينهم خالد خلف الله، وفتحي قنديل، ومحمد عبد العزيز الغول، وسيد المنوفي، وأحمد منصور دياب، وعماد القاضي مرشح حزب النور، وصلاح سليم، وجهاد عبد الرازق، وأحمد تقي “مرشح الشباب”، والذي بدأ الصراع بينهم من أجل كسب أصوات الناخبين.

ويتنافس بالدائرة الرابعة ومقرها مركز شرطة نجع حمادي 31 مرشحًا للمقعد الفردي، للفوز بـ 3 مقاعد، في الانتخابات التي ستجرى غدًا وبعد غد في 156 لجنة فرعية بمختلف مناطق نجع حمادي.