محمد عبدالعزيز.. أحد مصابي أكتوبر بالمنيا يستعيد ذكريات الحرب

محمد عبدالعزيز.. أحد مصابي أكتوبر بالمنيا يستعيد ذكريات الحرب
كتب -

المنيا- رشا يحيى:

تحل اليوم الذكرى الـ41 لحرب السادس من أكتوبر المجيدة، إلا أن بعض الأبطال ممن سطروا هذا النصر، غفل التاريخ عن ذكرهم، وتناست الحكومات تكريمهم.

محمد عبد العزيز محمد، أحد المشاركين في حرب أكتوبر تحدث لـ”ولاد البلد”، قائلا “كنت جنديًا تابعًا لقوات الجيش الثاني الميداني بمنطقة بئر العبد كتيبة 531 مشاة الفرقة 18 قيادة اللواء 134 مشاة عادة، حامل رشاش خفيف”، مضيفًا “وقتها كنت في الخامسة والعشرين من عمري جاءنا بيان بالعبور لقناه السويس عن طريق القوالب داخل القناة عبرنا بالسلالم الحبال واحتفلنا بالنصر”.

وأوضح “في يوم 29 أكتوبر انفجر لغم داخل حقل بمنطقة بئر العبد المكلف بحراسته مما إلى بتر في القدم اليسرى وإصابة 5 عسكريين آخرين بعدها تم نقلنا إلى مستشفى الصالحية للقوات المسلحة ومنها إلى مستشفي الحلمية العسكرية مكثت بها ما يقرب من عامين أجريت خلالها 29عملية جراحية لترقيع وتثبيت مفصل داخلي بالقدم اليمنى والتي باءت بالفشل”.

وأضاف “أثناء زيارة السيدة جيهان السادات للمصابين أمرت بسفري إلى دولة إيران لاستكمال العلاج، ونقلنا بطائره عسكرية لمدينة الزقية بسوريا لعدم وجود طيران مباشر لطهران”، مبينًا “قضيت سنة كاملة بمستشفى طهران المدنية الإصابة أحدثت عجز كلي بنسبة 80%”.

وتابع “أقام محمد شاه ملك إيران وقتها حفل  داخل المستشفي لرفع الروح المعنوية للمحاربين”، مردفًا “خرجت من الجيش 1-12-1977عملت في القوة العاملة للقوات المسلحة بمنشيه البكري في العمل المدني والآن أتقاضى معاش عسكري ومدني”.

وقال “منذ تاريخ الإصابة لم يتم تكريمي سوي مرتين فقط عن طريق جمعية المحاربين للقوات المسلحة بأسيوط حتي الآن”.