محلب : الحكومات أهملت الحفاظ علي رؤوس الأموال والعمال و” غزل المحلة” ستكون المارد القادم للتطوير

محلب : الحكومات أهملت الحفاظ علي رؤوس الأموال والعمال و” غزل المحلة” ستكون المارد القادم للتطوير
كتب -

الغربية – عبدالرحمن محمد:

أكد المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء أنه تم إهمال الحفاظ علي رؤوس الأموال والعمال وفي النهاية يدفع العامل الثمن لافتا أن خطة الحكومة في المرحلة المقبلة تدريب العمال لتكون شركة غزل المحلة هي بداية ” المارد” القادم للتطوير.

جاء ذلك خلال زيارة محلب لشركة غزل المحلة اليوم الأربعاء يرافقه عدد من الوزراء المختصين لبحث مشكلات الشركة ومطالب العامل بها وذلك بمؤتمر بمسرح الشركة.

وأضاف ” محلب” أن خطة الحكومة من أهدافها لاوجود للمرتشين ولا الفاسدين وأنه ستكون هناك إدارة رشيدة تدير شركة غزل المحلة قلعة الصناعة.

وتجدر الإشار أن العشرات من عمال شركة ” غزل المحلة” نظموا وقفة إحتجاجا علي منع غالبية القيادات العمالية بالشركة من دخول المؤتمرومنع غالبية الصحفيين من مراسلى الصحف بمحافظة الغربية من دخول المؤتمر وتغطية فعالياته بدعوي وجود صحفيين تابعين لمجلس الوزراء.

وكانت مدينة المحلة قد شهدت  حالة من الاستنفار الأمني حيث انتشرت قوات الشرطة بعدد من تشكيلات الأمن وسيارات الشرطة والعربات المصفحة بمداخل ومخارج المدينة تحسبا لأية أحداث شغب او عنف لتأمين زيارة رئيس الوزراء كما تم الاستعانه بلجنة من خبراء المفرقعات لتمشيط الأماكن الهامة التي تشهد اولي جولات رئيس الوزراء الميدانية بعد توليه منصبه الجديد .

كان رئيس الوزراء قد بدأ أولي الجولات الميدانية بالمحافظات بزيارة شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة بصحبة 4 وزراء هم الدكتورة ناهد العشري وزيرة القوي العاملة والهجرة والدكتور اشرف العربي وزير التخطيط والتعاون الدولي واللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية والادارية والدكتور محمد مختار جمعة وزير الاوقاف.

وذلك للوقوف علي اسباب تدهورحالة الشركة  والعمل علي حل مشاكلها بعد تردي اوضاعها علي مدي السنوات الخمس الماضية حفاظا على هذا الصرح الذي اوشك علي الانهيار في ظل فشل الحكومات المتعاقبة.

ويذكر أن عمال غزل المحلة قد دخلوا في اضراب مفتوح عن العمل واوقفوا عجلة الانتاج في منتصف الاسبوع الثاني من شهر فبراير السابق احتجاجا علي تسويف الحكومة السابقة في صرف حافز (شهرين) المقرر صرفه نهاية شهر نوفمبر العام السابق – فور الانتهاء من الجمعية العمومية- وطالبوا باقالة رئيس الشركة القابضة فؤاد عبد العليم لتسببه خسارة الشركة طوال فترة ادارته لها (علي حد قولهم) وطالبوا بضخ استثمارات جديدة لانقاذ الشركة وانتخاب مجلس ادارة للشركة وتطهيرها من القيادات الفاسدة واستمر اضرابهم لمدة 12 يوما وعادوا للعمل والانتاج معطين للحكومة فرصة 15 يوما لتحقيق مطالبهم.