محافظ الشرقية يفتتح أعمال المؤتمر الدولي الأول لسلامة الغذاء

محافظ الشرقية يفتتح أعمال المؤتمر الدولي الأول لسلامة الغذاء
كتب -

الشرقية – عادل القاضي:

أكد الدكتور سعيد عبد العزيز عثمان محافظ الشرقية، على أهمية التعاون بين الجامعة والجهة التنفيذية، مضيفًا “بالعلم نغزو المستقبل وبأفكار غير تقليدية نستطيع أن نقود العالم”.

وأضاف محافظ الشرقية خلال افتتاح أعمال المؤتمر الدولي الأول لسلامة الغذاء تحت عنوان ” تأثير المخاطر البيئية على سلامة الغذاء”، والذي نطمته كلية الطب البيطري بجامعة الزقازيق أن بناء البشر أصعب من بناء الحجر ويرتبط بسلامة الغذاء الذي يؤثر على صحة الإنسان فالعقل السليم في الجسم السليم.

وطالب بأن تتسم التوصيات الصادرة عن المؤتمرات العلمية، بالنفع لبناء المستقبل العلمى، قائلة: “إن البيئة الشرقاوية من أكثر البيئات تلوثًا، فهناك مخلفات صرف صناعي يجب معالجتها لتقليل آثارها الجانبية على البيئة وصحة المواطن”.

وأشار عبد العزيز إلى أن الهدف من المؤتمر، توضيح تأثير المخاطر البيئية على سلامة الغذاء، للبحث عن الأسباب التي تؤدي للتلوث وتؤثر على سلامة الغذاء، الذي ينعكس على صحة المواطن.

وتابع: “لذلك علينا أن نبحث عن حلول لتقليل المخاطر البيئية التي تؤدي لتلوث الغذاء لنحددها ونوصفها ونبحث عن حلول لها”.

وأوضح محافظ الشرقية أن العامل الإنساني يتدخل للتأثير على سلامة الغذاء، مضيفًا:” لابد من ابتعاد النفوس الضعيفة ومعدومى الضمير الذين يحققون مكسبا سريعا من خلال التلاعب في تاريخ صلاحية المنتج، مما يؤثر على صحة المستهلك”.

وطالب الدكتور سعيد عبد العزيز عثمان محافظ الشرقية، أساتذة كلية طب بيطري جامعة الزقازيق، بوضع تصور كامل للمشاركة في إنشاء مستشفى للخيول، تعتزم المحافظة إقامتها بجوار نادي الفروسية بمدينة بلبيس.

وأشاد محافظ الشرقية بنجاح منظومة البيوجاز بقرية “صفط الحنا” التابعة لمركز أبو حماد، والتي استطاعت الاستفادة من روث الحيوان والروث الآدمي والمخلفات العضوية وبقايا الطعام لتوليد طاقة بديلة (البيوجاز)، وتساعد في حل مشكلة أسطوانة الغاز وأيضًا لتخرج سمادا عضويا ليس له تأثيرات سلبية على البيئة فضلا عن الاستفادة منها لتدر دخلًا اقتصاديًا.

وفي نهاية كلمته أكد أن المحافظة تمتلك مقومات زراعية وصناعية، ولديها عنصر بشري، مؤكدًا أنه لا يمكن الاعتماد على موارد الدولة في ظل عجز الموازنة، لذلك يجب الاعتماد على الموارد الذاتية واستغلالها لبناء اقتصادنا.

ومن جانبه أكد الدكتور علاء المرشدي، أستاذ صحة اللحوم بكلية الطب البيطري ورئيس المؤتمر، أن مهمة الطبيب البيطري تتمثل في التأكد من خلو الغذاء من الميكروب والملوثات الكميائية، والتي تتسبب في سرطانات وأمراض تؤثر على صحة الإنسان، فضلًا على المحافظة على القيمة الغذائية للمادة وكذلك الكشف عن غش اللحوم والغذاء.

وأضاف المرشدي أن الطب البيطري مسئول عن سلامة الغذاء والإنسان وصحته باعتباره أمن قومي والثروة الحيوانية.