محافظ البحيرة يتبرع بنصف راتبه لصندوق دعم المحافظة

محافظ البحيرة يتبرع بنصف راتبه لصندوق دعم المحافظة
كتب -

البحيرة – محمود السعيد:

في أول رد فعل له عقب خطاب الرئيس السيسي، قرر اللواء مصطفى هدهود، محافظ البحيرة التبرع بنصف راتبه الشهري لصالح صندوق دعم محافظة البحيرة، مناشدا كل مواطن ومواطنة مصرية بالتبرع بأي مبلغ فائض لديهم، مما سيعود بالفائدة على الأجيال الحالية والمقبلة.

هذا، وقد رحبت الأحزاب السياسية والمواطنين بالبحيرة، بما جاء في خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي، خاصة إعلانه عن تبرعه بنصف راتبه، ونصف ثروته، وتشديده على أن الحد الأقصى سوف يطبق على الجميع.

فى البدايه أشاد حسن يوسف، أمين حزب الدستور، بخطاب الرئيس واعتبره مبادرة تستحق التحية والشكر ولفتة طيبة وتقدير للمسؤلية، داعيا كل المسؤلين الكبار ورجال الأعمال وأصحاب رؤس الأموال ومن استفاد من البلد أن يحزو حزو الرئيس مطالبا بوضع منظومة من خلالها يمكن تفعيل مثل هذه المبادرة لخدمة البلاد في ظل الظروف الصعبه الحالية، معتبرا أن الخطاب فيه إشارة لبعض القرارات التي من المتوقع اتخاذها في القريب العاجل لإصلاح المنظومة الإقتصاديه وتقليل عجز الموازنة العامة وإشاره لمن يملكون ويقدرون على المساهمه في خدمة بلدهم، حيث بدأ بنفسه، مشيرا إلى تقدير حزب الدستور لتلك الخطوة.

وقال الهيثم تيسر، أمين حزب التجمع بالبحيرة، أن حديث الرئيس يؤكد أنه  يحترم شعبه ويمثل دعوة إلى كل أصحاب الأموال لمساعدة بلادهم، مضيفا أن الوضع الإقتصادي المتأزم يحتاج إلى تضافر كل الجهود للخروج منه، مضيفا أن قرار الرئيس يجب أن يكون نبراسا لكل مسئول يحب هذا البلد بعيدا عن النفاق أو الرياء.

وأضاف عبد المنعم حسين، القيادى بحزب الوفد بالبحيرة، أن تلك الخطوة بداية القضاء على الفساد في مصر ودليل على أن مصر تمر بأزمه مالية طاحنة، ومؤشرا على بداية عصر النهضة الكبرى ودولة العدل والقانون.

وقال رامى الحديني، أمين مساعد الحزب الإشتراكي بالبحيرة، إن تبرع السيسي بنصف راتبه لا يعد إلا موقفا أخلاقيا وإنسانيا شخصيا منسوبا إليه، ولكنه لا يعد توجها وتخطيطا حكوميا نحو تخفيض أجور ورواتب أصحاب المناصب العليا ووضع حد أقصى  وأدنى لتلك الرواتب.

وحول رأي الشارع في الخطاب، قال عادل الطنيخي، مذيع بالقناة الخامسة، إن السيسي يصارح الشعب بحقيقة الوضع ويبدأ في الإصلاح وأول شيء في الإصلاح هو الشفافية والمصارحة وحديثه عن الحد الأقصى هو إشاره إلى أنه ﻻ أحد فوق القانون وهي رسالة للقادرين ورجال الأعمال.

من جانبه، دعا فرج الدقاق، نائب رئيس جمعية أبو عبدالله لتنمية المجتمع، كافة المسؤليين للعمل على خطى السيسي، مشيرا إلى تفائله بالخطوة، واصفا إياها بأنها خطوة عظيمة، إذ إن السيسى أول رئيس في مصر يتخذ هذا القرار وقد بدأ بنفسه وعلى الجميع أن يسلك الطريق نفسه.