محافظ أسوان يبدء بعمل مشروع محطة ضخ وتطوير شبكات مياه الشرب

محافظ أسوان يبدء بعمل مشروع محطة ضخ وتطوير شبكات مياه الشرب
كتب -

أسوان:هناء محمد الخطيب

 

أعلن محافظ أسوان مصطفي يسري عن بدء العمل بمشروع إنشاء محطة الضخ وتطوير شبكات مياه الشرب بمنطقة الناصرية شرق مدينة أسوان في سبتمبر القادم مما سيساهم في القضاء على مشكلة ضعف المياه لحوالى 90 ألف نسمة بالمنطقة من خلال مضاعفة ضخ المياه بواقع  1600م3/ث بدلاً من 800م3/ث .

 

جاء ذلك أثناء لقاء محافظ أسوان مع وفد الوكالة السويسرية للتنمية والذى ضم بنجامين فراى  واندريه مولر وإيمان رضوان بحضور السكرتير العام والسكرتير العام المساعد ورئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحى .

 

 حيث أكد المحافظ على سرعة قيام الأجهزة التنفيذية بإزالة التعديات على الأرض المخصصة لإنشاء محطة الضخ بالناصرية مع فتح قنوات الاتصال بأهالي المنطقة للتوعية بأهمية المشروع فى القضاء على مشكلة ضعف مياه الشرب وخاصة طبيعة التضاريس الصعبة حيث أن المساكن تقع علي مرتفعات كبيرة فى ظل وجود محطات رفع ذات كفاءة أقل لأنها دخلت الخدمة منذ فترات طويلة , بالإضافة إلى تهالك الشبكات التى يرجع عمرها إلى الستينات باستثناء بعض الخطوط التى تم رفع كفاءتها عام  1992 من خلال مشروع ال G.T.Z الألماني .

 

 مشيراً إلى أن الهدف من المشروع هو تطوير البنية الأساسية للشبكات ، بجانب العمل على تقليل الفاقد من مياه الشرب والذى يرجع إلى الكسورات المتكررة وبعض السلوكيات الخاطئة الخاصة بإهدار المياه وهو الذى يستلزم زيادة جرعات التوعية فى هذا الاتجاه من خلال التعامل مع 43 جمعية تنمية مجتمع وخيرية بالإضافة الى 6 مدارس لتعريف النشيء بكيفية الحفاظ على كل نقطة مياه شرب وأيضاً الوسائل البسيطة لإصلاح الحنفيات والمحابس مع كيفية قراءة العدادات وحساب الفواتير .

 

 ومن جانبه أشار بنجامين فراى مدير المشروع بأنه يشمل 4 مكونات أساسية تساهم فى الوقوف  على الوضع الحالى وخطط المتابعة والتقييم لها وخاصة استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة فى التعرف على كميات مياه الشرب المطلوبة لأهالي المنطقة وأولويات تحسين الخدمة المقدمة للعملاء مع التوعية للجمهور .

 

 موضحاً بأن المشروع يشمل أيضاً العمل على رفع كفاءة إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحى من خلال تعزيز القدرات الإدارية والفنية لتحسين كفاءة العمليات والصيانة  والإصلاح وسرعة كشف التسريبات المائية بشكل فعال وسريع وذلك بالاعتماد على التدريب النظري والميداني لفريق متعدد الاختصاصات يضم  متخصصين فى نظم المعلومات والحاسب الألي والقطاع التجارى و أيضاً فنيين  فى المسح الميداني وهو الذى سيساهم بدوره فى تقليل نسبة الخسائر سواء المائية أو المالية .

 

وفى السياق ذاته أوضحت إ يمان رضوان مديرة برامج بالصندوق السويسري بأن مشروع الناصرية يأتي من ضمن المشروعات التي تنفذها هيئة كير الدولية بالتعاون مع الحكومة السويسرية بتكلفة 38 مليون جنية مصري والتي تتضمن أيضاً إعادة تأهيل و توسعة شبكات مياه الشرب من خلال تطويرها وتحسين قدرات قطاع التشغيل و الصيانة لشركة أسوان لمياه الشرب والصرف الصحي ، بالإضافة إلي العمل علي خفض الفاقد من المياه عبر شبكة المياه العامة بالتوازي مع تدريب المعلمين والميسرين والمحليين في القضايا المتعلقة بالمياه .

 

 مؤكدة على أن مشروع الناصرية يأتي من ضمن مجموعة من المشروعات الموجهة من الجانب السويسري لمحافظة أسوان بإستثمارات تصل إلى 65 مليون جنيه مصرى تشمل مشروعات بمشاركة هيئة كير الدولية وأخرى بالتعاون مع الجهات الحكومية مباشرة مثل مشروع تطهير ترع الرى بنصر النوبة بجانب التخلص من مخلفات الصرف الصحى بقرية أدندان, علاوة على إنشاء المركز الثقافى النوبى بعنيبة , بالإضافة إلى تدبير الآلاف من فرص العمل الملائمة للشباب من الجنسين .

 

 وكشف المهندس محمد البدرى رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحى بأسوان عن أن استخدام النظم الجغرافية GIS  سيؤدى إلى وضع خريطة متكاملة للشبكات والعدادات والعملاء المستفيدين من الخدمة مع ربط هذا النظام بجميع الأنشطة الفنية والعمليات الحسابية داخل الشركة , لافتاً إلى أن الشركة تعانى من نقص فى التحصيل من العملاء والذى لا يتعدى عن 35 % من المقرر تحصيله وهو الذى يؤدى إلى قلة الإمكانيات فى تجديد الشبكات وسرعة مواجهة الطوارئ من كسورات أو طفح .

 

 وتابع محمد البدرى بأن استهلاك الفرد من مياه الشرب يزيد عن الاحتياجات الفعلية حيث سيصل إلى 300 لتر بدلاً من 175 لتر والذى يرجع إلى أن 25 % من العملاء يتم التحصيل منهم بنظام الممارسة بدلاً من تركيب  عدادات مياه لهم علاوة على وجود العديد من الوصلات الغير شرعية وهو الذى يتطلب مسح ميدانى كامل من خلال الاستفادة بجهود الرائدات الريفيات والمجتمع الدنى بشكل عام  .