محافظ أسوان: القضية السكانية تمثل التحدي الأكبر أمام التنمية المنشودة

محافظ أسوان: القضية السكانية تمثل التحدي الأكبر أمام التنمية المنشودة
كتب -

أسوان – هناء محمد الخطيب:

أكد اللواء مصطفى يسري، محافظ أسوان، حرص الحكومة على المواجهة الشاملة للقضية السكانية من خلال تكاتف جميع الهيئات والجهات المختصة بهذه القضية والتي تمثل التحدي الأكبر أمام التنمية المنشودة، حيث أن الزيادة السكانية تلتهم أي عوائد للجهود التنموية وهو الذي يحتاج في نفس الوقت إلى جهود أكبر من المجتمع المدني ودور العبادة والمؤسسات الإعلامية في تكثيف الوعي السكاني.

واجتمع، أمس الخميس، المجلس الإقليمي للسكان برئاسة محافظ أسوان وبحضور الدكتورة هالة يوسف، مقرر المجلس القومي للسكان، والمهندس محمد مصطفى، السكرتير العام للمحافظة، ومديري الجهات والهيئات الحكومية، بجانب ممثلي المجتمع المدني والمؤسسات الدينية والإعلامية.

وأشار المحافظ إلى أنه تم مؤخراً تعيين 550 رائدة ريفية من فتيات المحافظة من خلال الصندوق الاجتماعي لرفع الوعي بشكل عام في كافة المجالات، حيث أن مشروع التوعية الشاملة يستهدف 60 ألف أسرة كمرحلة أولى في مختلف ربوع المحافظة، حيث سيكون كل فتاة مسؤولة عن 120 أسرة في منطقتها السكنية وهو الذي يمكن توظيفه في التوعية بخطورة الزيادة السكانية أيضًا.

من جانبها، أشارت هالة يوسف إلى أن القضية السكانية مؤثرة بشكل مباشر وغير مباشر بمختلف مناحي الحياة المعيشية سواء كانت اقتصادية أو اجتماعية أو سياسية، وهو الذي يتطلب تعاون جاد من كافة مؤسسات الدولة لتحقيق إنجازات ملموسة على أرض الواقع تغطي جميع الأحياء والمناطق السكنية والقرى والنجوع، وخاصة في المناطق المحرومة من خدمات الصحة الإنجابية من خلال التنسيق بين الجهات عند تنفيذ الأنشطة خاصة بين الجمعيات، ودمج القوافل الطبية والثقافية عند تنفيذ نشاط القوافل.

وشددت على أن جهود اللجان الثلاث للمجلس الإقليمي للسكان بأسوان بمشاركة الجهات العاملة في مجال السكان والجمعيات الأهلية والمؤسسات الخاصة، وهي لجان الخدمات والتوعية والخصائص السكانية حققت معدلات إيجابية، وخاصة في تنظيم القوافل الطبية والسكانية بقرى الأعقاب والخطارة وأبو الريش بمركز أسوان في إبريل الماضي، وأيضا قرى البصالي والعتمور والإسماعيلية بمركز كوم امبو، علاوة على قرية الجعافرة بمركز دراو في مايو الماضي والتي شملت تخصصات الباطنة والأطفال والنساء والأسنان وتوزيع وسائل تنظيم الأسرة.

وأكدت “يوسف” على أنه حدث انخفاض في معدل التغير السكاني بالمحافظة بنسبة 0.84% ليصل إجمالي عدد السكان لحوالي 1.4 مليون نسمة، فيما وصل عدد المواليد إلى 42880 بمعدل تغيير 1.91%، مؤكدة على أن الأنشطة الإعلامية للمجلس القومي للسكان على مستوى المحافظة كانت متنوعة ومكثفة، حيث تم خلال الفترة من يناير وحتى مارس 2014 تنظيم 25 قافلة توعيه و700 درس و13 ألف زيارة منزلية مع عقد 501 ندوة ولقاء و28 مسابقة، وذلك بمشاركة الصحة والأوقاف والكنيسة والإعلام والتربية والتعليم والقوى العاملة والثقافة وجمعية تنظيم الأسرة والثقافة وهيئة تنمية البحيرة.