ليلة رعب عاشتها فرشوط..5 ساعات متواصلة من إطلاق النيران بسبب الثأر

ليلة رعب عاشتها فرشوط..5 ساعات متواصلة من إطلاق النيران بسبب الثأر
كتب -

قنا – أبو المعارف الحفناوي:

إطلاق أعيرة نارية بصورة عشوائية لمدة 5 ساعات متواصلة، كر وفر بين المواطنين، خوفًا من إصابتهم بطلق ناري طائش يودي بحياتهم، ويكونون ضحية قصة ثأر لم تنته بعد، وسط مطالبات بتدخل العقلاء فورًا لحل المشكلة التي من المحتمل أن تبلغ ذروتها بعد أن دفعت عائلة من أطراف الخصومة الثأرية بمرشح لها في الانتخابات البرلمانية المقرر لها يومي 18 و19 أكتوبر المقبل.

وذكر شهود عيان رفضوا ذكر أسمائهم، أن أهالي المدينة عاشوا 5 ساعات متواصلة من الساعة الثانية وحتى السابعة صباحًا، حالة من الرعب بعد تبادل إطلاق الأعيرة النارية بين عائلتي “السحالوة” و”المخالفة” بسبب استمرار الخلافات الثأرية بينهما، دون تدخل من الأجهزة الأمنية أو التنفيذية والشعبية لوقف الخصومة التي أرهقت الجميع وباتت تهدد حياتهم.

ووصف بعض أهالي فرشوط ما يحدث داخل المدينة بـ”الخراب والموت البطيء”، الذي أدى إلى تحويل المدينة الأكثر تجارة إلى مهجورة بعد أن تركها البعض خوفًا من الموت.

وفسر مراقبون للعملية الانتخابية، ما يحدث في فرشوط الآن بأنه سيتسبب في ضعف عملية التصويت في الانتخابات المقبلة بمدينة فرشوط، بعد تجدد الاشتباكات بين العائلتين بشكل شبه يومي، وخاصة بعد دفع عائلة “السحالوة” بمرشح لها في هذه الانتخابات، وهذا سيؤثر على مشاركة الناخبين في العملية القادمة، التي يتنافس عليها 16 مرشحًا للفوز بمقعد واحد في مجلس النواب، لأول مرة بعد انفصال مركز فرشوط عن دائرة نجع حمادي.

وكان مجموعة من شباب فرشوط دشنوا حملة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” تحت مسمى “بلاها دم – عيشتونا في هم” وطالبوا بمقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة حتى وقف نزيف الدم بين العائلات.

وذكر مصدر أمني بمديرية أمن قنا، أن الأجهزة الأمنية على أتم الاستعدادات لتأمين العملية الانتخابية المقبلة، ولن تسمح لأي أحد بتعطيلها، موضحًا أنه سيكون هناك خطة محكمة في أماكن الخلافات سواء القبلية أو الثأرية.

وأشار المصدر، إلى أن هناك تعزيزات أمنية مكثفة بفرشوط برئاسة العقيد أحمد فجر، رئيس فرع البحث الجنائي، والمقدم جمال سالمان، وكيل فرع البحث، ويتم يوميًا عمل “قول أمني” داخل المدينة، مع شن حملات أمنية متكررة لضبط أطراف الخصومة الثأرية والخارجين عن القانون.