= لم ينشر ناشط سياسي ببورسعيد ينشر صور لمخلفات أحد المستشفيات بالمحافظة ملقاه بجوار أسورها

= لم ينشر ناشط سياسي ببورسعيد  ينشر صور لمخلفات أحد المستشفيات بالمحافظة ملقاه بجوار أسورها
كتب -

 بورسعيد – محمد الحلواني:

نشر عمرو شيخون الناشط السياسي بمحافظة بورسعيد، عبر صفحته الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك”، صور لبعض من مخلفات التابعة لمستشفي الأميري، والملقاة  بجوار أسوار مشرحة الخاصة بالمستشفي .  

 

وقال شيخون عبر صفحته إن الأمر يعد ظاهره مؤسفة ،حيث تلقى مستشفى الاميرى مخلفاتها بجانب المشرحه فى الشارع ببورسعيد رغم ان كل التقارير العلمية قديما وحديثا ،  تدين هذه المخلفات التي تصيب الأنسان بالسرطان وفيروسات الكبد وغيرها .

وتابع “شيخون ” ان النظام العادي المتبع في الستشفيات يعتمد علي القاء المخلفات بصورة بدائية امام المستشفيات او في صناديق مكشوفة يسهل العبث بها وتنتقل بأمر اضخا في مقالب القمامة العمومية  والأخطر من ذلك وسائل التعامل مع اجهزة الاشعة الدائية والتي تعرض المريض والعاملين بالمستشفي للاصابه بامراض السرطان وغيرها .

وأضاف “شيخون” إن مثل هذه المخلفات تصيب المواطن  بفيروسات الكبد بأنواعها حيث تحتوي تلك المخلفات مشارط وآلات حادة وسرنجات تم استخدامها مع المرضي ونواتج عمليات الجبس ، وبعض قطع من لحوم آدمية وهذه جميعا تحوي الذباب الناقل للأمراض .

وأستكمل “شيخون” قائلا إن العلاج المناسب لمشكلة مخلفات المشتشفيات من البلاستيك يحتاج الي فرمها تماما حتي لا يعاد استخدامها، لأن حرق قطع البلاستيك الناتجة من المستشفي ينتج مادة سام هتضر المواطن

وأوضح “شيخون” قائلا إن هناك مافيا تعيد تجهيز مثل هذه الأدوات التي تتخلص منها المستشفيات لإعادة بيعها خاصة ،  كما توجد الاجزاء المستأصلة من المرض والتي تنشأ عليها انواع خيطرة من البكتريا،  كما ان المطهرات الخيطرة الخاصة بالتعقيم مثل البيتأدين تشمتل علي نمو بكتيري وميكروبي ،  وبالاضافة الي عدم وجود محارق لا توجد علي حياة الناس  .