لم ينشر = مناهضة الأخونة تطالب بإقالة وزير التعليم العالى بعد الإفتتاح الوهمى الثانى لمستشفى سموحة ا

لم ينشر = مناهضة الأخونة تطالب بإقالة وزير التعليم العالى بعد الإفتتاح الوهمى الثانى لمستشفى سموحة ا
كتب -

الإسكندرية_عمرو أنور:

 إنتقد محمد سعد خير الله مؤسس الجبهة الشعبية لمناهضة أخونة مصر اليوم الأحد  وزير التعليم العالي وأتهمه بتكرار فضيحة الإفتتاح الوهمي لمستشفى سموحة التي فجرتها الجبهة يوم 12 أكتوبر الماضي بعد قيامها بزيارة المستشفى مع مسئول من مجلس الوزراء ليتم إكتشاف أن المستشفى لا تعمل بالرغم من قيام رئيس الوزراء إفتتاحها مما أدى الي إحالة المسئولين عن المستشفى للتحقيق .

وقال خير الله أن نفس الإفتتاح الوهمي تكرر الأمس ولكن بطريقة مختلفة حيث أن المستشفى قامت بنقل 10 مرضى من المستشفى الميري اليها وقت تصوير تقرير تليفزيوني ليظهر للرأي العام أن المستشفى بدأت في عملها ولكن هذا غير صحيح . وأتهم خير الله وزير التعليم العالي بالتورط في إيقاف العمل بالمستشفى حيث أنه مثبت صدور إعلان عن تعيين أطباء في تلك المستشفى وتم قبول 80 طبيب منهم ثم تم تغيير التعاقد معهم الي إنتداب لفترة مؤقتة لحين إنتهاء رئيس الوزراء من الإفتتاح وإنهاء ندبهم لتتعطل المستشفى . وبالتالي لم يتحرك وزير التعليم العالي ويستدعي هؤلاء الأطباء لكي يقوموا بمهامهم المنوطة لهم بعد قبولهم للعمل بالمستشفى ولكنه الغى الإعلان الصادر بالكامل لحين صدور إعلان وظائف جديدة وتعيينات جديدة .

وتسائل خير الله لماذا تعطيل العمل بالمستشفى وإهدار ذلك الوقت ولصالح من . وأضاف خير الله ان مستشفى سموحة الجامعي في حالة عملها بكامل قوتها ستخفض حجم الإقبال على المستشفيات الخاصة المحيطة الي نسبة 20% لتقوم مستشفى سموحة الجامعي بتقديم خدمة طبية فائقة وبأجهزة متطورة تفوق أجهزة المستشفيات الخاصة وأكد أن وقف العمل بالمستشفى يقف أيضاً ورائه مديرين أقسام المستشفيات الخاصة لأن أغلبهم مديرين أقسام أيضاً في المستشفيات الجامعية والحكومية .

 وأختتم خير الله تصريحاته بالمطالبة بالإقالة الفورية لوزير التعليم العالي لأنه يكرر نفس الخطأ الذي حدث في الإفتتاح الوهمي وأضاف أنه حاول الإتصال بالوزير أكثر من مرة ولكن في كل مرة يتم التهرب من الرد

والجدير بالذكر أن المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزرءا إفتتح المستشفى يوم 25 سبتمبر الماضى وقام بإحالة مسئوليها للتحقيق بعد تعدد الشكاوى أمام مكتبه بانها لا تعمل ما دعا الدكتور أسامة إبراهيم رئيس الجامعة أنذاك إلى تقديم إستقالته بعد الأزمة