لقاء مع نائب لجنة المصالحة الجديدة للدابودية وتفاصيل عن القبيلتين بعد الصلح

لقاء مع نائب لجنة المصالحة الجديدة للدابودية وتفاصيل عن القبيلتين بعد الصلح
كتب -

أسوان:هناء محمد الخطيب

 

بعد خلافات واشتباكات بين قبيلتى بنى هلال والدابودية بأسوان منذ شهر ابرايل الماضى وتدخل الجهات الامنية ومحافظ أسوان وشيخ الازهر أحمد الطيب وتشكيل لجنة مصالحة لمحاولة انهاء الصراع بينهم وعقد العديد من الاجتماعات والمؤتمرات لااعلان الصلح بينهم وفى النهاية يوم الاثنين الموافق 30 /6 أعلنت اللجنة والقيادات الصلح بين القبيلتين فى الصالة المغطاه بطريق السادات.

حيث قامت القيادة بأعلان الصلح بينهم وكل قبيلة عفت عن الاخرى فيما حدث بينهما فى الوقت ذاتة الذى كان يتواجد بعض الشباب على الجها الاخرى من الصالة المغطاه معبرين عن غضبهم واستيائهم من الصلح رافضين الصلح الاجبارى رافعين لافتات الصلح باطل .

 

وقال أحد الشباب رافضا ذكر أسمه لماذا يفعلون الصلح ونحن رافضين نحن الشباب التى كانت بيننا المشكلة ليس لنا وجود بينهم فى الداخل لو لاحظتم ان كل مابداخل الصالة الكبار فى السن .

 

واضاف الشاب انهم اتو الى هنا ليفعلو الصلح بجوار منطقة الكرور ودم أصدقائنا لن يجف حتى الان نحن رافضين الصلح بهذة الطريقة،ولقد قمنا بتشكيل لجنة جديدة للشباب لاأنهاء الخصومة بيننا ولكن الجهات تجاهلت هذه اللجنة وتجاهلتنا تماما.

 

فى الوقت ذاته اصدرت قبيلة بنى هلال بيانا تعلن فيه عن رفضها التام للصلح قائلين فى بيانهم على الصفحة الخاصة بهم فى الفيس بوك “الهلايل أعلنو الحرب” أن المشكلة مازلت مستمرة مع قبيلة الدابودية ونحن لن نوافق على الصلح وسنأتى بحقنا ونحن لن نحرض على القتل ولكن لنا شروط يجب ان يتم بها الصلح وبغير هذة الشروط لاصلح بيننا

 

وفى لقاء خاص “لولاد البلد” مع نائب رئيس لجنة المصالحة الجديدة التى شكلها شباب النوبة يروى لنا وجهة نظرهم فى رفضهم الصلح بين القبيلتين 

 

ومن جها أخرى كان احد الحاضرين من أبناء النوبة الصلح قمت بالخروج من الصلح لانى لااقتنع بالجنة ولابما يفعلوه فأين الشباب من هذا وهم سبب الاشتباك بين بعضهم.