كيف تتعامل مع طفلك إذا تعرّض لاعتداء جنسي؟

كيف تتعامل مع طفلك إذا تعرّض لاعتداء جنسي؟ أرشيفية

تقدّم لنا كريمان كمال، الإخصائية النفسية، وواحدة من فريق الدعم النفسي التابع لليونسيف، عددًا من النصائح والإرشادات التي يمكن أن يستفيد منها أولياء الأمور في حال تعرّض أحد أطفالهم إلى اعتداء جنسي.

 

كيف تعرف أن طفلك تعرّض لاعتداء جنسي؟

إذا كانت العلاقة بينك وبين طفلك قويّة، سيبادر هو بنفسه ليخبرك بأي أمر غريب حدث معه، لكن هناك أمور أخرى قد تكون مؤشرًا لهذا الاعتداء مثل:

وجود تورمات أو نزيف على الأعضاء الجنسية، القيء واضرابات الهضم، التبوّل اللاإرادي، وآثار نفسية، مثل الميل للعزلة والانطواء، لأن الطفل سيقضي وقتًا طويلًا في التفكير فيما حدث له، ويسأل نفسه دائمًا عن السبب الذي جعله يتعرّض لهذه الواقعة، سيبحث عن الخطأ الذي يعتقد أنّه ارتكبه فعرّضه لهذا الاعتداء.

 

احذر من ردّة الفعل العنيفة!

يتوجب على الوالدين الحرص في إبداء ردة الفعل المباشرة عقب حديث طفلهم عن وقائع اعتداء جنسي تعرّض له، وألّا يلقيا بالوم عليه، والانصات له ولتفاصيل الرواية، وتصديقه وعدم تكذيبه.

 

لا تبالغ في مشاعر الحزن أمام طفلك

لا تبالغ في إبداء مشاعر المواساة والبكاء والتحدث عن الواقعة مع الجيران أو الأقارب، يجب ألّا نبالغ في المداراة أو الحديث عن الواقعة، على الطفل أن يعرف أن والديه عرفا ما حدث ويغضبهما ما فعله الشخص المعتدي بطفلهما، وأنهما يقفان بجانبه وسيذهبان لطبيب متخصص يعالج ما حدث، وكذلك سيقاضيان الجاني لينال عقابه.

 

قدّم له الدعم النفسي من خلال متخصص

توجّه إلى طبيب نفسي متخصص لتقديم الدعم النفسي لطفلك وحمايته من الآثار السلبية للواقعة، وشرح ما حدث له، حتى لا يُترك الطفل فريسة للأفكار السلبية التي قد تسيطر عليه، كأن يعتقد أن ما حدث هو عقاب له لأنه طفل سيء، وتوعيته ستضمن ألّا يحاول تجربة ما تعرّض له مع أقرانه في المستقبل، وأن يتجاوز الآثار النفسية الحادة للواقعة.

 

توعية الطفل سلاح في وجه المعتدي

وجود علاقة قويّة بين الطفل وأسرته، ضمانة لحمايته من مخاطر شتى قد يتعرّض لها، اكسب ثقته وجاوب عن أسئلته ولا تتهرّب منها، والجأ إلى متخصص يفيدك في تقديم إجابات مفيدة لطفلك عن أعضائه الجنسيّة، خاصة مع بلوغه السن التي تسمح بتركه بعيدًا عن رقابة أبويه، مثل الحضانة أو بيوت الأقارب، المدرسة، أماكن الدروس الخصوصية، أو حتى اختلاء المدرس الخصوصي به، علّم طفلك أن أعضاءه الجنسية ملك له وحده لا يجوز للآخرين العبث بها.

 

بلّغ عن الواقعة

يجب أن تبلغ عن الواقعة، حتى يُعاقب الجاني، وحتى تحمي أطفال آخرين منه، فالصمت والمداراة قد يغريا الجاني لارتكاب حوادث اعتداء أخرى، كما أن المبادرة بالإبلاغ وإخبار الطفل بهذه الخطوة يمنح طفلك شعورًا بالأمان ويرسل له رسالة طمأنينة بأن والديه يسقفان جانبه ويحميانه.

وإليك هذه الأرقام التي من الممكن أن تلجأ لها للإبلاغ عن الواقعة أو الحصول على عناوين الأماكن المتخصصة في تقديم خدمات الدعم النفسي:

خط نجدة الطفل 16000

الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان

08008880700

 

 

الوسوم