كفيل كويتي يعذب مصريًا ويصوره عاريًا.. و “السوشيال ميديا” تنتصر له

كفيل كويتي يعذب مصريًا ويصوره عاريًا.. و “السوشيال ميديا” تنتصر له تعذيب مصري بالكويت

ألقت القوات الأمنية الكويتية القبض على كويتي الجنسية فئة “بدون” لاتهامه بتعذيب عامل مصري وتصويره عاريًا، بعد ادعاءه سرقة هاتف من محل الهواتف الخاص به بمنطقة العزيزية، حسب خبر نشره موقع “حصري الكويتي” اليوم الأحد.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أمس السبت، مقطع فيديو لتعذيب شخص -مجرد من ملابسه- قيل إنه مصري الجنسية، وأن كفيله الكويتي “والذي يعمل لديه بمحل هواتف” جرده من ملابسه وعذبه، بسبب استبداله لهاتف محمول تالف بآخر جديد لعميل بالمحل.

الفيديو انتشر على “فيسبوك” و “تويتر” بشكل سريع وسط استهجان واستنكار واضح لما حدث للمصري، وانطلقت المنشورات والتغريدات تنادي بمحاسبة الكفيل تارة، وتلقي اللوم على الحكومة المصرية وخارجيتها، وتطالب بحفظ كرامة المصري بالخارج تارة أخرى.

كما تداول مصريون بالخارج ومواقع إخبارية الرواية التي تسببت في تعذيب المصري بتلك الطريقة من قبل الكفيل الكويتي، والتي جاءت أن المصري يعمل بمحل هواتف خاص بالكويتي والذي يدعى أبوعبدالله بمنطقة العزيزية، وفي يوم حضر له أحد العملاء طالبًا استبدال هاتفه المحمول المستعمل بآخر جديد، وبعد فترة اكتشف الكفيل “صاحب المحل” أن الهاتف تالف، فاعتدى على العامل وجرده من ملابسه وصوره عاريًا، وهدده بالترحيل.

وعقب انتشار الفيديو على “السوشيال ميديا” والذي يعد بطل القصة خرجت التصريحات والبحث والتدقيق في الواقعة، حيث قال علاء سليم، المتحدث باسم اتحاد المصريين في الكويت، في تصريحات صحفية لموقع صحيفة “الوطن” المصرية إنه لم يتأكد من صحة الواقعة أو معرفة تفاصيلها، مؤكدًا أن وزارة الداخلية الكويتية تحاول الوصول للشخص الذي رفع الفيديو على موقع “يوتيوب” للوصول لحقيقة الواقعة.

وشكك سليم في حدوث الواقعة قائلًا “هناك شكوك بشأن حدوث الواقعة في الكويت، لأن اللهجة الموجود في الفيديو للكفيل مختلفة عن اللهجة الكويتية”، مؤكدًا أن السفير المصري بالكويت ياسر عاطف، نفى ثبوت الواقعة، مضيفًا “إذا ثبتت الواقعة وتأكدنا أن الفيديو سليم وليس مفبركا، فنحن لن نقبل إهانة أي مواطن مصري في أي دولة، لكني أؤكد احتمالية أن يكون الفيديو مفبركا هو الوارد”.

وقال عادل حنفي، نائب رئيس الاتحاد العام للمصريين بالخارج، إن “حادث الاعتداء على الشاب المصري في الكويت فردي ولا يعبر نهائيًا عن توجه دولي ناحية المصريين بالخارج، كما يعتقد بعض المصريين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدًا ثقة الاتحاد في السلطات الكويتية وسعيها لضبط الجاني، وكذلك في القضاء الكويتي وقدرته على إعادة الحق للعامل المعتدى عليه.

وأضاف المتحدث باسم الاتحاد، في تصريحات لجريدة “الشروق المصرية” من المملكة العربية السعودية، اليوم الأحد، أن “القضاء الكويتي لا يختلف عن مثيله السعودي الذي أعاد للمصري الذي قُتل دهسًا بسيارة سعودي حقه، حيث وجه لثلاثة متهمين تهم القتل العمد التي يُعاقب عليها بالقصاص أي الإعدام”.

وأوضح نائب رئيس الاتحاد، أن “الاعتداءات تتم في جميع بلدان العالم ضد جميع الجنسيات، مستدركًا “لكن المصريين عندهم حساسية شوية عن غيرهم”، مشيرًا إلى أن الاتحاد يتواصل مع السلطات الكويتية منذ صباح اليوم، للوقوف على حقيقة الموقف واتخاذ التدابير الخاصة بالقضية.

وبحسب مواقع إخبارية كويتية فإن وزارة الداخلية الكويتية توصلت للمحل الخاص بالكويتي والذي تبين أنه من فئة الـ”بدون” وأغلقت المحل الخاص به.

فيما ذكر موقع “الآن الكويتي” نقلا عن مصادر كويتية، أن فرقة من أمن الأحمدي توجهت ظهر اليوم الأحد إلى المحل الذي شهد واقعة اعتداء شخص على وافد مصري داخل محل هواتف في منطقة المنقف بعد تعريته بعد تداول مقطع فيديو عبر مواقع التواصل، وتبين أن المحل مغلق وأنه يعود إلى شخص وتم تحديد اسمه وعنوان سكنه.

وأضاف الموقع أن الفرقة توجهت إلى محل سكن الشخص الذي ظهر وهو يضرب الوافد عاريا وتبين انه غير موجود، وجاري البحث عنه.

وكان مدير أمن الأحمدي أبلغ النائب العام والذي أمر بالتحري وضبط الجاني وتوقيف المجني عليه للاستماع إلى اقوالهما وسط معلومات بوجود مشاورات بين الجاني والمجني عليه لملمة القضية بدفع تعويض للوافد.

موقع الآن الكويتي
موقع الآن الكويتي

بينما أكد موقع “حصري الكويتي” القبض على الكفيل الكويتي، بعد نشره خبر اليوم الأحد بعنوان القبض على “بدون” في منطقة المنقف وإغلاق محله في “العزيزيه” بعد انتشار فيديو في مواقع التواصل الاجتماعي وهو يعذب وافد مصري ويجرده من ملابسه.

وأضاف الموقع أن الحادثة وقعت قبل عام دون تقديم شكوى رسمية من قبل الوافد، وأنه بعد انتشار المقطع في مواقع التواصل الاجتماعي وفي الإعلام المصري أغلقت الأجهزة الأمنية الكويتية المحل، وألقت القبض على الجاني وهو من البدون وتم إغلاق المحل.

موقع حصري الكويتي
موقع حصري الكويتي

وتنوه “ولاد البلد” أن الفيديو به بعض المشاهد العنيفة، والتي قد لا تتناسب مع عدد من القراء، وتم إخفاء الصوت من الفيديو لوجود العديد من الشتائم والسباب به، لذا وجب التنويه.

الوسوم