قياديان بالدستور وتمرد بسوهاج يتفهمان أسباب الإبقاء على محلب رئيسا للحكومة

قياديان بالدستور وتمرد بسوهاج يتفهمان أسباب الإبقاء على محلب رئيسا للحكومة
كتب -

سوهاج  – آيات ياسين:

أبدى قياديان بحزب الدستور وحركة تمرد بمحافظة سوهاج، تفهمهما لقرار الرئيس عبدالفتاح السيسي بتكليف المهندس إبراهيم محلب بتشكيل الحكومة الجديدة، اليوم الإثنين.

وقال علاء عبدالسميع، أمين حزب الدستور بسوهاج، إن بقاء الحكومة أمر طبيعي حتى انتخاب مجلس النواب عملا بالمادة “146” من دستور 2014 والتي تنص على أن يكلف رئيس الجمهورية رئيسًا لمجلس الوزراء، بتشكيل الحكومة وعرض برنامجه على مجلس النواب، فإذا لم تحصل حكومته على ثقة أغلبية أعضاء مجلس النواب خلال 30 يومًا على الأكثر، يكلف رئيس الجمهورية رئيسا لمجلس الوزراء بترشيح من الحزب أو الائتلاف الحائز على أكثرية مقاعد مجلس النواب، فإذا لم تحصل حكومته على ثقة أغلبية أعضاء مجلس النواب خلال ثلاثين يومًا، يعدٌ المجلس منحلاً ويدعو رئيس الجمهورية لانتخاب مجلس جديد.

وأضاف “علاء”: “وحتى لا يكون تعيين حكومة جديدة مخالفا لنص دستوري فالإبقاء على هذه الحكومة من مبدأ احترام الدستور وليس له علاقة بمستوى أدائها أو مدى جودة الخدمات التي عملت عليها في الفترة السابقة، والتي سيتم تغييرها لا محالة عقب تشكيل البرلمان المقبل”.

من جانبه، شدد إسلام ريان، المتحدث باسم حركة تمرد في سوهاج، على دعمه لمحلب، حيث أنه من وجهة نظره الأكثر قدرة على تشكيل الحكومة والاستمرار خلال الفترة القادمة.

وفي ذات السياق، أعرب محمد عباس، موظف، عن رفضه لتكليف الرئيس السيسي لمحلب بتشكيل الحكومة الجديدة، ووصف أداء حكومته بالضعيف وعدم إضافته أي جديد أو اتخاذه أي خطوة ترشحه في الاستمرار وتشكيل حكومة جديدة.

بينما اعتبر مينا بطرس، طبيب، أن تواجد محلب وتشكيل وزارة جديدة هو وضع مؤقت وفرصة جديدة لمحلب ليصحح مسار العمل ويضاعف جهده خلال الفترة القادمة، وأبرز: “لا بد أن ينتظر الناس ولا نسرع في الحكم عليه حتى نرى اختيارات الوزراء الجدد”.