قوى سياسية تشيد بقرار محلب بإحالة مسؤولي مستشفى سموحة للتحقيق

قوى سياسية تشيد بقرار محلب بإحالة مسؤولي مستشفى سموحة للتحقيق
كتب -

الإسكندرية- عمرو أنور:

أشادت القوى السياسية بالإسكندرية اليوم الخميس، بقرار المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء الذي أحال فيه مسؤولى مستشفى سموحة الجامعي للتحقيق، عقب تلقيه شكوى بأن المستشفى متوقفة عن العمل.

واعتبر محمد سعد خيرالله، مؤسس الجبهة الشعبية لمناهضة أخونة مصر أن قرار محلب صائب، ويصب في صالح المواطن البسيط الذي يبحث عن خدمة طبية متميزة، مضيفًا أن رئيس الوزراء خدع من قبل اللواء طارق مهدي، محافظ الإسكندرية منذ أسبوعين عندما، أفاده بأن المستشفى  تعمل بكامل طاقتها.

كما أشاد محمد أبو هيبة، منسق حملة عمار يا إسكندرية بقرار محلب، مشيرًا إلى أن ذلك يدل على أن الحكومة تستمع إلى كل الشكاوى التي تصل إليها.

أما مصطفى قدري، منسق تيار الاستقلال بالإسكندرية فقال إن قرار محلب سيؤدى إلى إلتزام الجميع خلال الفترة المقبلة، مطالبًا الحكومة بفرض عقوبات وجزاءات صارمة على أي موظف متقاعس.

فيما قال سيد عبد الكريم، مؤسس رابطة صحفيين ضد الفساد إن قرار رئيس الوزراء كشف أوجه القصور داخل جامعة الإسكندرية، متهمًا الدكتور أسامة إبراهيم، رئيس الجامعة بمحاباة جماعة الإخوان، حسب تعبيره.

وطالب عبد الكريم بفتح تحقيق فورى مع رئيس الجامعة باعتباره المسؤول الأول عن “الفضيحة”.

وكان اللواء طارق مهدي، محافظ الإسكندرية تفقد مساء أمس الأول مستشفى سموحة الجامعي، ولم يجد أي طبيب بقسمي الاستقبال والطوارىء، وذلك عقب قرار محلب.