قوى سياسية ببورسعيد ترحب بقرار حل الحرية والعدالة

قوى سياسية ببورسعيد ترحب بقرار حل الحرية والعدالة
كتب -

 

بورسعيد – محمد الحلواني:

 

رحبت أحزاب وقوى سياسية ببورسعيد، بحكم محكمة القضاء الإداري بحل حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، نهائيًا.

 

وقال البدري فرغلي، البرلماني السابق، ورئيس اتحاد المعاشات، إن قرار حل حزب الحرية والعدالة، بمثابة ضربة قاسية لجماعة الإخوان المسلمين.

 

وعبرت سماح السيد، عضو العمل الجماهيري بالتيار الشعبي ببورسعيد، عن اعتراضها على القرار لأنه لم يشمل الحزب الوطني.

 

وزياد بكري، عضو حزب الكرامة ببورسعيد، إن القرار جاء متأخرًا، وكان يجب إصداره عقب موافقة الشعب على الدستور، مطالبًا بحل الأحزاب ذات المرجعية الدينية.

 

وقال أحمد عثمان، المتحدث الإعلامي لحزب الدستور ببورسعيد، إن القرار الصادر من المحكمة، سليم، لاستبعاد كل من أساء للدولة والحياة السياسية، وتأكيد ما نص عليه الدستور، بحل جميع الأحزاب التي تقوم على أساس ديني.

 

وطالب عثمان، الحكومة المصرية، بسرعة إنهاء إجراءات حل الأحزاب ذات المرجعية الدينية، لعدم ترشح أعضاء من الحرية على قوائم هذه الأحزاب، في الانتخابات البرلمانية المقبلة.

 

وأشار محمد صفا، عضو الهيئة العليا لحزب المصريين الأحرار ببورسعيد، إن الحكم يتماشى مع صحيح القانون والدستور، وما وصفه بحكم العزل الشعبي الصادر من الشعب المصري في ثورة 30 يونيه، وما سبقه من حملة تمرد.