قوات الجيش الشرطة تكثف تواجدها لتأمين الكنائس في عيد “أحد الشعانين”

قوات الجيش الشرطة تكثف تواجدها لتأمين الكنائس في عيد “أحد الشعانين”
كتب -

صورة ارشفية لكنيسة سانت أوجينى ببورسعيد

بورسعيد – محمد الحلواني: 

تشهد مدينة بورسعيد حالة من الاستنفار الأمني من قبل قوات الشرطة وقوات الجيش الثاني الميداني أمام الكنائس تزامنا مع بدء احتفالات الأقباط بعيد “أحد السعف” أو “أحد الشعانين”. 

وقال مصدر أمني إن اللواء محمد الشرقاوي، مدير أمن بورسعيد، أصدر تعليماته بتكثيف تواجد قوات الأمن أمام الكنائس، وبالتنسيق مع قوات الجيش. 

وقال مراسلنا في بورسعيد إن قوات الجيش والشرطة انتشرا بشوارع محمد علي و 23 يوليو، لتأمين الاحتفالات بـ “احد الشعانين”، وذلك بوضع الوحدات المدرعة والمصفحة والحواجز أمام الكنيستين الرئيستين بشارع محمد علي، وإغلاق الشوارع المتفرعة منه، ووضع الحواجز المعدنية. 

ويحتفل المسيحيون في العالم اليوم الأحد بـ “أحد الشعانين” وهو الأحد السابع من الصوم الكبير والأخير قبل عيد الفصح. ويخلد اليوم ذكرى دخول السيد المسيح إلى مدينة القدس واستقباله من أهالي المدينة بالسعف.