قوات الأمن تعاود اقتحام المركز المصري بالإسكندرية وتقبض على نشطاء آخرين

قوات الأمن تعاود اقتحام المركز المصري بالإسكندرية وتقبض على نشطاء آخرين
كتب -

ماهينور المصري

الإسكندرية- ولاد البلد:

عاودت قوات الجيش والشرطة اقتحام مقر المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، للمرة الثانية اليوم الخميس، قبضت على ميتري جبريال، وعصام مهدي، وطاهر مختار، محمد عواد، محام بالمركز، ومصطفى عيسى، مصور المركز، ومؤمن حبيبة، ومجدي النقيب، ومحمد الشافعي، وإسلام ممدوح، وأحمد ميشو، هشام عصام (قاصر)، ويوسف السعيد (قاصر)، ومصطفى أنور، وعبدالله بحار، وتم الاعتداء على عدة أشخاص من ضمنهم ريهام حلمي، بحسب تغريدات المركز عبر حسابه على موقع التدوين القصير تويتر.

وكانت قوات الأمن بالإسكندرية قد اقتحمت مقر المركز، اليوم الخميس، بعد فضها لوقفة تضامن مع الناشطة السياسية ماهينور المصرى، المحكوم عليها بالسجن عامين بتهمة التظاهر بدون تصريح.

وألقت قوات الأمن القبض على عدد من المشاركين فى الوقفة الاحتجاجية منهم الدكتور طاهر مختار، عضو حركة الاشتراكيين الثوريين، وإيزيس خليل، ومجدي النقيب، ومتري جبريال، ونورهان الأشقر، ومحمد عواد، ومحمد رمضان، ومحمد حافظ، ومصطفى عيسى.

وقال المركز فى تغريدة على موقع التدوين القصير “تويتر” إنه تم إطلاق سراح المحاميين محمد حافظ ومحمد رمضان بعد الاستيلاء على ملف قضية ‏ماهينور المصري الذي كان بحوزتهما، كذلك أطلق سراح إيزيس خليل وريهام حلمي ووالدها بعد سبهم في سيارة ترحيلات.

كان المركز المصرى نظم مؤتمرًا صحفيًا بحضور خالد على، مستشار المركز والمرشح الرئاسى السابق، للتنديد بحبس الناشطة السياسية ماهينور المصرى، ونظم نشطاء- عقب المؤتمر- وقفة احتجاجية أسفل مقر المركز فضتها قوات الأمن وألقت القبض على عدد من المشاركين.