قطع طرق وحرائق وإبطال مفعول قنابل فى ذكرى “رابعة”.. والبورصة تتجاوز المخاوف

قطع طرق وحرائق وإبطال مفعول قنابل فى ذكرى “رابعة”.. والبورصة تتجاوز المخاوف
كتب -

القاهرة – ولاد البلد:

شهدت عدة محافظات مصرية اضطرابات، مع بداية الساعات الأولى ليوم الخميس، تزامنًا مع الذكرى الأولى لفض اعتصامي الإخوان المسلمين بميداني رابعة العدوية ونهضة مصر.

وشددت وزارة الداخلية إجراءاتها الأمنية، استعدادا لمظاهرات أنصار جماعة الإخوان المسلمين، حيث طوقت قوات الجيش والشرطة مداخل محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية، ونشرت نقاط وتمركزات أمنية ثابتة ومتحركة على تلك المداخل على عدة طرق.

وفرقت قوات الأمن المصرية، مسيرات لأنصار الرئيس السابق محمد مرسي، بعدة مدن، خرجت لإحياء الذكرى السنوية الأولى لفض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر.

وجاءت التظاهرات والمسيرات استجابة لدعوة “التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب” المؤيد لمرسي، للخروج اليوم في مظاهرات في إطار فعاليات إحياء الذكرى الأولى لفض اعتصامي رابعة والنهضة.

وخرجت مسيرات لأنصار مرسي في عدة مدن مصرية، إحياء لذكرى الفض، حيث تصدرت شارات رابعة العدوية لافتات المتظاهرين، وردد المشاركون في الاحتجاجات هتافات ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

ورفع بعض المتظاهرين صورًا لمرسي، وسط هتافات تطالب بعودته إلى رئاسة البلاد، ورفعوا لافتات “الشعب يريد إسقاط النظام”.

ففي القاهرة، حاول المئات من أنصار الجماعة والرئيس السابق محمد مرسي قطع طريق زهراء المعادي، بعد أن تجمعوا حاملين شعارات رابعة، ومرددين هتافات ضد الجيش والشرطة، حيث فرقت قوات الأمن المتظاهرين وألقت القبض على 4 منهم.

وفي شارع الهرم بمحافظة الجيزة تجمع المئات من أنصار الإخوان، وحاولوا قطع الطريق، وفي المقابل حاول الأمن تفريقهم ومطاردتهم حتى شارع فيصل الموازي للهرم.

وشهدت بعض المحافظات المصرية عمليات حرق وقطع طرق، فضلا عن إبطال الشرطة مفعول بعض القنابل.

وقالت مصادر أمنية في الإسكندرية، إن أنصار الإخوان نظموا 6 مسيرات بمناطق “باكوس، والمراغي، والسيوف، وأبو سليمان، وبرج العرب، وسيدي بشر”، وألقت قوات الأمن القبض 5 منهم.

وفي الفيوم، أصيب طفل (12 عاما) نتيجة انفجار عبوة ناسفة، بينما أبطل رجال المفرقات مفعول خمس عبوات أخرى وضعها مجهولون بجوار سور الحديقة الدولية بمدينة الفيوم. حسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وفي محافظة الغربية اندلع حريق في مول تجاري بميدان النحاس بسمنود، وانتقلت قوات الحماية المدنية للسيطرة على النيران، كما أشعل مجهولون النيران في كشك كهرباء بمنطقة منشية مبارك بالمحلة باستخدام البنزين، ما أدى لانقطاع التيار الكهربائي عن المنطقة.

وفي دمياط، وضع مجهولون إطارات السيارت على قضبان السكة الحديدية أمام قرية السوالم مركز كفر سعد، ما أدى إلى توقف حركة القطارات بين دمياط والمنصورة لمدة نصف ساعة، ثم تدخل رجال الأمن وعادت حركة القطارات إلى طبيعتها.

كما أشعل مجهولون النار في سيارة شرطة بدمياط أثناء توقفها في محل ميكانيكي، وقام الأهالي باستدعاء قوات الحماية المدنية التي سيطرت علي الحريق.

وفي كفر الشيخ، قطع أنصار الإخوان الطريق الدولي الساحلي (دمياط – الإسكندرية) وأشعلوا النيران في الأشجار وإطارات السيارات، ما أدى إلى توقف حركة سير السيارات على الجانبين لأكثر من ساعتين، وتمكنت قوات الأمن من فتح الطريق مرة أخرى.

وقال اللواء عبد الفتاح عثمان مساعد وزير الداخلية للإعلام والعلاقات، في تصريح نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط ” إن تنظيم الإخوان يحاول تنفيذ مخطط تخريب وتعطيل المرافق العامة بالدولة وذلك بعد فشلهم فى حشد التظاهرات المؤيدة لهم”.

وأشار إلى أن قوات الشرطة تتصدى بكل قوة لإجهاض ما وصفه بمخطط الإخوان والحيلولة دون وقوع كل ما من شأنه ترويع المواطنين أو زعزعة الأمن والاستقرار فى الشارع المصرى.

وتكثف قوات الأمن، تواجدها بالشوارع، وانتشرت قوات تابعة للجيش والشرطة في ميادين وطرق رئيسية بالقاهرة، كما ظهرت تعزيزات أمنية في عدة محافظات.

كان الجيش المصري عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في 3 يوليو قبل الماضي، بعد عام واحد من حكمه للبلاد بسبب احتجاجات واسعة ضده.

وفي 14 أغسطس العام الماضي فضت قوات من الجيش والشرطة اعتصامين لأنصار مرسي في ميداني رابعة العدوية ونهضة مصر، ما أسفر عن سقوط مئات القتلى.

وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” أصدرت تقريرا عما وصفته بـ”القتل الجماعي في مصر خلال شهري يوليو وأغسطس عام 2013″، وقالت فيه إن “قوات الأمن المصرية نفذت واحدة من أكبر عمليات قتل المتظاهرين في العالم خلال يوم واحد في التاريخ الحديث”.

ودعت المنظمة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى تشكيل لجنة تحقيق لكشف المسؤولين عن الأحداث، واتهمت الحكومة بأنها لم تجر أي تحقيق في هذا الإطار.

ومن جانبها وصفت الحكومة تقرير المنظمة بـ”المسيس ويهدف لإسقاط الدولة”.

وفي سياق متصل، تجاوزت البورصة مخاوف ذكرى فض اعتصام رابعة، وحققت أرباحاً بنحو 1.5 مليار جنيه خلال منتصف تعاملات اليوم.