قطع الكهرباء يصيب السجل المدنى ومحطات الوقود بالشلل

قطع الكهرباء يصيب السجل المدنى ومحطات الوقود بالشلل
كتب -

الشرقية – عادل القاضي:

سادت حالة من الغضب بين المواطنين المترددين علي السجلات المدنية بمدينة الزقازيق ومنيا القمح، بعد تكرار قطع التيار الكهربي، وهروب الموظفين من شبابيك الخدمة من شدة الحر، فيما ظل المواطنين واقفين أمام هذة الشبابيك الخاوية من الخدمة في ظل توقف خدمة طباعة شهدات الميلاد والتصوير للبطاقات الشخصية.

 في مشهد وصفه الموظفين بالسجل المدنى بمدينة منيا القمح بالكارثي والمتكرر، يقف المواطن أمام شباك خدمة البطاقات الجديدة والتصوير واستخراج شهدات الميلاد، في انتظار دورهم وانهاء مصالحهم الخاصة، في ظل غياب التيار الكهربي وتوقف ماكينات التصوير واصابة المكان بالشلل التام حتى عودة الكهرباء مجدداً.

 قال عاطف سعود أحد الموطنين الواقفين في طابور طويل أمام أحد شبابيك الخدمة بالسجل المدنى بمنيا القمح أنه يرفض ترك مكانه والخروج لاستنشاق هواء رطب منتظراً عدوة الكهرباء، حتى لا يضيع علية ترتيبه في الطابور، في الوقت نفسه قرر الموظف الهروب من امام الشباك الزجاجي بعد توقف خدمة التهوية والمراوح وماكينات التصوير واستخراج شهدات الميلاد.

 وفي نفس السياق وقفت عشرات السيارات أمام محطة وقود التعاون بمدينة منيا القمح بعد عودة البنزين لها منذ 3 أيام كانت منقطعه عنها الخدمة بسبب أزمة جديدة للوقود بالشرقية، وقطعت الكهرباء وتوقف قادة السيارات مدة أكثر من ساعه حتى عودة التيار الكهربي وتشغيل مضخات المحطة، مما أسفر عن زيادة طابور السيارات حتى قطع الطريق العمومي المؤدي إلي مدينة الزقازيق، وخلق أزمه قطع الطريق العام وتوقف الحركة المرورية، وردد المواطنين هتافات مناهضة للرئيس السيسي ورئيس حكومته معتبرينه لم يستطع توفير احتياجات المواطنينت الاساسية.

 يذكر أن محطة بنزين التعاون كانت الوحيدة التى بها وقود وكتبت باقي المحطات لا يوجد بنزين لعدم حصولها علي حصتها منذ 3 أيام تقريباً.