قصة مصورة: عمالة تحت الشمس

قصة مصورة: عمالة تحت الشمس
كتب -

محافظات – ولاد البلد

وصلت درجة اليوم إلى 43 درجة مئوية في الظل، مما دفع العديد إلى البقاء في المنزل مفضلين عدم الخروج، وحذرت وزارة الصحة من خطورة التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة، ونصحت بارتداء نظارات شمسية، إلا أن الكثيرين لا يمتلكون تلك الرفاهية وتضطرهم ظروف معيشتهم إلى العمل تحت كل الظروف لتوفير قوت يومهم.

عدسة ولاد البلد رصدت أحوال عمال مصريين تحت الشمس في عدة محافظات.

  

حسن محمود، (تاجر فاكهة – قوص المعلم)، “الجو حر خالص .. والناس روحت .. الحال كما ترون”

 

“محمد حسن، (بائع جرائد بالفيوم- 48 سنة) “معنديش أى مشكلة فى الحر، لان ده أكل عيشى

 

الحاج عبدالله سيد، (بائع “بوظه”- بقوص)، ” الموسم بتاعنا لكن الناس روحت البيوت من بعد الظهر بسبب الحر”

 

“حسين محمد عوض، (نقاش بالفيوم – 43 سنة) “بقالى 10 سنين فى الشغلانة، وفى الضهر بنزل ارتاح فى الظل من الحر

 

صباح عطا الله، بائعة فاكهة (52 سنة- الفيوم) ” جتلى ضربة شمس” 

 

علاء احمد صالح، عامل بمحاجر المنيا، “بطلب من ربنا يرحمنا من عذاب حرارة الشمس”

 

عبد الله، (بائع منجل- قنا)،  “مبتابعش النشرة الجوية.. غول الغلاء طحن عظامنا والمعايش مبترحمش، وماحدش بيموت ناقص عمر”.

 

العم عبد الواحد، (فلاح – قنا)، “لقمة العيش أمر وأقسى من حرارة الجو.. والمضطر يركب الصعب”

 

رجب عبد الفتاح عبدالباسط، (35 سنة،عامل مقاولات) “الجو نار نار بس علشان مصر عزيزة وغالية علينا أنا بنزل فى الحر أشتغل”

أحمد رجب، (بائع عصائر متجول- الأقصر)، “علشان الناس بتحب تشرب عصير فى الحر”

 

***تغطية: رباب كحك، هدير العشرى، محمد النادى، هانى أنيس، محمد جمال