قرية ارمانيا بايتاى البارود خارج حسابات المسئولين

قرية ارمانيا بايتاى البارود خارج حسابات المسئولين
كتب -

 

بالصور .. قرية ارمانيا بايتاى البارود خارج حسابات المسئولين

البحيرة – هدى سمير

قرية ارمانيا احدى قرى مدينة ايتاى البارود بمحافظة البحيرة والتى تضم اكثر من 14 عزبة والتى يبلغ عدد سكانها من 40 : 50 الف نسمة تعانى من العديد من المشاكل وافتقار الخدمات ” صحة , صرف صحى , نظافة “

وتقدم الاهالى بالعديد من الشكاوى الى الوحدات المحلية وديوان عام المحافظة لانقاذ القرية واصلاح خطوط الصرف الصحى , حيث ان جميع شوارع القرية غارقة بمياة الصرف الصحى مما تسبب فى تلف مساحات شاسعة من الطرق وتصدع المنازل وتعرضها للانهيار , كما انه ينبعث منه الروائح الكريهة والتى تؤدى الى اصابة الجميع وخاصة الاطفال بالاوبئة والامراض المزمنة .

المستشفي القروي بارمانيا والتي تم تشيدها سنة 1993 وهي مكونة من 3 ادوار, مستشفي تكاملى الا ان المبنى حاليا لا يوجد به اي خدمات صحيه .

وتؤكد همت السيد اخصائية تمريض ان المستشفى منذ بداية انشاءة كان مجهز باحدث الاجهزة وجميع الخدمات والمستلزمات الطبية وغرفة عمليات متكاملة الا انه تم الاستيلاء عليها من قبل المسؤولين لاستخدامها في اماكن اخري , واصدار قرار بتحويل المستفى الى وحدة صحية للتحول المستشفى الى مجرد حجرة وباقى المبنى يتعمل لالقاء القمامة والنفايات .

وتشير همت الى ان الوحدة تعانى من قلة الاطباء والاعاملين وعدم توافر طاقم طبى مشيرة الى انها كانت تشغل منصب اداى بالمستشفى ومع عجز التمريض تم تكليفها باعمال التمريض وتطالب باعادة تشغيل المستشفى لتخدم اهالى القرية والقرى المجاورة لها واعادتها الى وظيفتها الادارية .

ويقول محمد السيد مسعف امن ان المستشفي غير قادرة على تحمل عبء القرية بالاضافة الي ثمانية قري اخري , ويضيف ان هناك اهمال كامل حيث ان اي شخص يتوجه الي المستشفي طالبا الاغاثة لاي سبب يتم تحويله الي مستشفي ايتاي البارود والتي تبعد ما يقرب من العشرين كيلو متر .

بخلاف طلبات الاغاثه الفورية التي قد لا تسعف المريض بالوصول الي اقرب مستشفي.

و اكد عادل مقلد عمدة قرية ارمانيا بانه قد طلب سابقا من المحافظ سيارة اسعاف مجهزة وقد قدم طلبا بذلك تحسبا لاي ظرف طاريء يواجه اهالي القرية او القري المجاوره , بالاضافة الى تقديم طلب لتخصيص وحدة دفاع مدني داخل القرية اذا حدث حريق حيث ان اقرب نقطة اطفاء تكمن بمركز ايتاي البارود .

قال احمد كيشار امين تنظيم حملة مراقبون تحيا مصر بالبحيرة , ان القرية تعانى من كارثة تهدد حياة مئات الاطفال هو وجود مولد كهرباء الضغط العالي الموجود بجانب المدرسة الابتدائية بالقرية في طريق التلاميذ الصغار.

حيث ان كابلات الضغط العالي تمر علي قارعة الطريق دون اي ساتر ووجود اسلاك كثيرة على الطرق , مما يجعل الاهالى يعيشون فى رعب مستمر خوفا علي اطفالهم . ويستغيث الاهالى لنقل المحول الكهربائى او تغطيته بغطاء عازل ,

و ان العديد من المواشي قد نفقت نتيجة لصعقها بالكهرباء وان هناك العديد من الاطفال اصيبوا بحروق نتيجة تناثر شظايا النار الحارقه عليهم اثناء ذهابهم او مغادرتهم المدرسة .

واستكمل كيشار بان سور المدرسة محاط ايضا بمقلب من القمامة ومخلفات المواشي والتي تصدر منها رائحة لا تطاق وتعج بالقوارض والحشرات, وانه تم التواصل مع مسئول النظافة ومواجهتة بمشاكل النظافة ومقالب القمامة التى تتناثر فى ارجاء القرية , واكد بانه سيتم تنظيفها وازالتها سريعا الا انه حتى الان لم يتم ازالتها .

وتقول هانم السعيد ربه منزل , ان القمامة تتراكم بالاسابيع دون ان يهتم احد بازالتها لدرجة انها تصل الى ابواب المنازل مسببة روائح كريهه واصابه الاطفال بالامراض المعدية , رغم اننا بندفع رسوم نظافة شهريا بس مفيش عمال نظافة بتشتغل اصلا فى القرية .

ومن جانبه صرح محمد اسماعيل رئيس مجلس المدينة انه تم عمل مذكرة لرفعها للسيد محافظ البحيرة لإمكانية تحويل خط الصرف الصحي لقري أرمانيا ومحلة عبيد وظهر التمساح الي محطة صرف الهوانم بدلاً من نكلا العنب وزلك لقربها من هذه القرية علي ان يتم صرف باقي القري في محطة نكلا العنب . وانه تم تكليف نائب رئيس المدينة نبيل عمران ، بالذهاب الي قرية ارمانيا وذلك لدراسة نقل محول الكهرباء وفصل الملعب الخاص بمركز الشباب عن المدرسة وحل ازمة القمامة وازاله جميع اكوام القمامة.