قرارات رئيس جامعة السويس تثير غضب طلاب هندسة بترول

قرارات رئيس جامعة السويس تثير غضب طلاب هندسة بترول
كتب -

السويس – علي أسامة:

“الجامعة تريد تحويل أحلام جيلنا لسجون”، هكذا وصف طلاب كلية هندسة بترول السويس قرارات الجامعة التي يرأسها الدكتور ماهر مصباح، والذي كان يشغل منصب عميد كلية هندسة البترول منذ عامين.

وكانت جامعة السويس أصدرت قرارا بإلغاء فترات الأنشطة الطلابية في الجامعة، وخاصة كلية هندسة السويس، فضلا عن تقديم مواعيد المحاضرات اليومية لتبدأ من الساعة الثامنة صباحا.

وأصدر اتحاد كلية هندسة بترول السويس، بيانا اعتراضا على هذه القرارات، حيث جاء في البيان أن الكلية أصبحت آيله للسقوط، ومعاملها أصبحت شائخة، وعانت من الفشل والإهمال لسنوات، حتى ظهرت الأنشطة الطلابية والعلمية وعادت للكلية بهجتها وقيمتها مرة أخرى.

وأضاف البيان: “إدارة الجامعة ظلت لسنوات تقيد دور الاتحاد الطلابي حتى جاءت المنظمات العلمية والطلابية ووفرت للطلاب دورات وندوات علمية عجزت إدارة الكلية عن توفيرها، وكذلك مثلت الجامعة في مسابقات عديدة وحازت على المراكز الأولى على مستوى جامعات مصر بجوار الجامعات الدولية والكبرى”.

وتساءل البيان عن رغبة الإدارة الجامعية من إعادة أحلام الطلاب للسجون، وتحويل الكلية لمقابر بمثل هذا القرار.

وقال حلمي عبدالله، أحد طلاب الجامعة، إن سياسة الدكتور ماهر مصباح منذ كان عميدا لكلية هندسة وهي كبت الأنشطة الطلابية وتقويض دور الاتحاد الطلابي، وكانت الكلية شهدت احتجاجات واسعة أثناء تواجده كعميد لكلية هندسة، أصبح بعدها أول رئيس لجامعة السويس، وبعد إثبات أن المنظمات العلمية والطلابية هي آمل مصر في وجود تعليم حقيقي مواكب للمواصفات العلمية ومتطلبات سوق العمل، يأتي القرار بإلغاء الأنشطة الطلابية كمقتل لهم بعد ما حققوه على مدار عامين من النشاط والإنجاز، ولهذا يعتبر هذا القرار هو قرار حبس لأحلام الطلاب.