قبطي في أحداث الكرم بالمنيا: الاحتماء بمنزل جيراننا المسلمين أبقانا على قيد الحياة

قبطي في أحداث الكرم بالمنيا: الاحتماء بمنزل جيراننا المسلمين أبقانا على قيد الحياة حريق - أرشيفية

قال وجيه قاصد إسحاق، 64 عامًا- أحد المعتدى عليهم في أحداث الكرم، ووالد زوجة الشاب أشرف دانيال عطية، المتهم في شائعة إقامة علاقة مع سيدة مسلمة بقرية الكرم بأبوقرقاص بالمنيا، إنه فوجىء باعتداء بعض الأفراد من مسلمي القرية بعد أذان العشاء مساء يوم الجمعة الماضي، على منزل والد الشاب، موضحًا أن سبب بقاءه على قيد الحياه هو وزوجته وأسرة نجله هو الاحتماء بمنزل جيرانهم المسلمين.

وأشار قاصد في اتصال هاتفي لـ”ولاد البلد” إلى أنه فور سماع جيرانه المسلمين بما يحدث عرضوا عليهم ترك منزلهم والاحتماء في بيت الأسرة المسلمة خوفًا عليهم، مضيفًا أنه بالفعل احتمى هو وزوجته ونجله وزوجته وأحفاده الثلاثة.

وذكر أنه بمجرد إخلاء المنزل هو وأسرته جاء عدد كبير من عائلة أبو حجاب، التي منها زوج السيدة المسلمة، واقتحموا الطابق الأول من المنزل، مشيرًا إلى أنهم قاموا بتكسير أحد أبواب منزله الخلفي ودخلوا منه وقاموا بتكسير كل ما هو متواجد في الطابق الأول سواء “تليفزيون، وعداد كهرباء، وكراسٍ، ومراوح، وحرق غرفة النوم بما فيها، وحرق المطبخ بمحتوياته من أوانٍ وغسالة وعدد 2 ثلاجة، وحرق أجولة علف للحيوانات تقدر بـ 1500 جنيه”، كما حرقوا الطابق الأول بأكمله ولكنهم لم ينجحوا في اقتحام الطابق الثاني الخاص بنجله وسط هتافات “إصحي يابلد”، و”إحرق النصارى”.

ويشير إلى أنه بعد مغادرة المعتدين منزلهم قام هو وزوجته وابنه بالنزول من منزل الأسرة المسلمة إلى منزلهم، وأخمدوا النيران التي أشعلها أفراد العائلة المسملة، فيما لم يكن هناك سيارات إطفاء تساعدهم، مبينًا أن سبب بقاءه على قيد الحياه هو وزوجته وأسرة نجله هو الاحتماء بمنزل جيرانهم المسلمين.

وكان حشد من مسلمي قرية الكرم بالمنيا جرد سيدة مسيحية مسنة من ملابسها كاملة واقتادوها عارية في الشارع في “زفة” بقصد فضحها وإهانتها على خلفية اتهام ابنها بإقامة علاقة مع مسلمة – فيما لم يتسن التحقق من صحة ذلك، كذلك أضرم المعتدون النيران في منازل 7 من الأقباط، حسب بيان صادر عن الكنسية المصرية.

الوسوم