في نجع حمادي.. إقبال على انتخابات الـ”فيسبوك” وهجر صناديق الاقتراع

في نجع حمادي.. إقبال على انتخابات الـ”فيسبوك” وهجر صناديق الاقتراع
كتب -

قنا– أبو المعارف الحفناوي:

تصويت بصفة مستمرة لمرشحين بعينهم وسط مشاحنات ومشادات، وصلت لبعض الأمر إلى تهديد كل مؤيد لمرشح يحاول أن يدعمه ويصوت له في ما يشبه بحرب “الكومنتات”، اتخذها البعض كصناديق الإقتراع على مواقع التواصل الاجتماعي، وتغاضوا عن الذهاب للجان، التي باتت في بعض الأوقات خاوية على عروشها.

مؤيدو المرشحين من مستحدمي “فيسبوك” بدأوا حملة كبيرة لتأييد مرشحين بعينهم، من خلال نشر صور ومعلومات عنه أو التصويت لهم في استطلاع للرأي عن الأقرب للفوز في جولة الإعادة، والبعض الآخر حاول التشويه على مرشحين آخرين، وصلت في بعض الأوقات إلى اتهامات موجهة ونشر صور “مفبركة”، في محاولة منهم لإسقاطه، بينما تداول البعض أنباء عن تحالفات بين مرشحين بعينهم، الأمر الذي نفاه جميع المرشحين، موضحين أن هذه الانتخابات صعبة بسبب وجود 6 مرشحين في جولة الإعادة لأول مرة بالدائرة.

شهدت اللجان في الساعات الأولى من اليوم الثلاثاء، إقبالًا ضعيفًا من الناخبين، وسط تعزيزات أمنية مكثفة من رجال القوات المسلحة والشرطة.

كما شهدت الدائرة تأخر فتح لجنة رقم 29 ومقرها قرية عزبة دنقل شرق النيل بنجع حمادي، بسبب تأخر وصول رئيس اللجنة.

وبدأ عدد من الناخبين في التوافد على اللجان التابعة لمرشحي الإعادة، فيما خلت اللجان التابعة للمرشحين الذين أخفقوا من الجولة الأولى في الانتخابات التي أجريت يومي 18 و19 من أكتوبر الحالي.

ورصدت “ولاد البلد” وجود مجموعة من المواطنين أمام لجنة مدرسة الإصلاح الزراعي بنجع حمادي، توزع أوراق على المواطنين، لحثهم على التصويت لمرشحين بعينهم في جولة الإعادة بالدائرة الرابعة ومقرها مركز شرطة نجع حمادي.

وجاء في الورقة التي تم توزيعها على الناخبين قبل دخولهم اللجنة، وضع علامة أمام 3 مرشحين الذين استطاعوا دخول جولة الإعادة بنجع حمادي.

وتزايدت أعداد الناخبين في المساء، خاصة السيدات في القرى التابعة للمرشحين، وشهدت لجان قرى أولاد نجم والشرقي بهجورة وهو والمصالحة، إقبالًا ملحوظًا من الناخبين، تزامنًا مع تزايد إقبال الناخبات بمدرسة الإعدادية بنات بمدينة نجع حمادي.

وفضت قوة أمنية من الجيش والشرطة، منذ قليل، تجمعات أنصار المرشحين أمام اللجان الفرعية بمدرسة الإعدادية بنات والمعهد الديني بنجع حمادي، خوفًا من حدوث مشادات أو اشتباكات بينهم.

ويتنافس 6 مرشحين للفوز بمقاعد الدائرة وهم: اللواء خالد خلف الله ومحمد عبدالعزيز الغول وفتحي قنديل وسيد المنوفي وصلاح سليم وأحمد تقي، ويبلغ عدد الناخبين 325 ألف ناخبًا وناخبة يدلون بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية، في 63 مركزًا انتخابيًا يضم 156 لجنة فرعية بمختلف مناطق الدائرة.