في منتصف اليوم الثاني لجولة الإعادة بالفيوم.. استمرار غياب الناخبين وظهور الرشاوى المالية

في منتصف اليوم الثاني لجولة الإعادة بالفيوم.. استمرار غياب الناخبين وظهور الرشاوى المالية
كتب -

الفيوم- ولاد البلد:

شهددت الساعات الـ 7 الأولى من اليوم الثاني لجولة الإعادة بالمرحلة الأولى لانتخابات مجلس النواب بمحافظة الفيوم، تأخر فتح لجان مدرسة الشهيد عطية الله بدائرة مركز إطسا حتى العاشرة صباحًا، لعدم وصول القضاة، تزامنًا مع انتظار عدد طفيف من الناخبين أمام اللجان للتصويت، وتضم المدرسة والتي تضم اللجان أرقام 1 و2 و3.

وشهدت لجان مدرسة الثانوية العامة المشتركة ببندر أبشواي، لليوم الثاني من انتخابات جولة الإعادة لمجلس النواب، إقبالًا ضعيفًا بلجان “90،91،92،93”.

كما شهدت مدرسة البنات الابتدائية ببندر أبشواي، إقبالا ضعيفا بلجانها الثلاث.

وقال المستشار عمر المهدي، رئيس لجنة رقم 92 بمدرسة أبشواي الثانوية العامة المشتركة، إن اللجان فتحت منذ الساعة التاسعة من صباح اليوم الأربعاء، لكنها لم تشهد إقبالًا جيدًا، بل كان ضعيفًا من قبل الناخبين من الساعات الأولى وعدد الناخبين حتى الآن في اللجنة لم يزد عن 53 ناخبا من إجمالي 2332.

وقال رمضان رجب، أحد الناخبين، إن بعض رموز المرشحين لم تكن واضحة من الجولة الأولى حتى الإعادة، وهو رمز الطائرة مازال غير واضح واعتقد أن هذه المشكلة تسببت في كثرة الأصوات الباطلة لأن الرمز كأنه غير موجود.

كما شهدت بعض لجان دائرة بندر الفيوم إقبالًا ضعيفًا من قبل الناخبين، على لجان التصويت، في تاني أيام انتخابات جولة الإعادة لمجلس النواب 2015، فيما تواجد عدد كبير من مندوبي المرشحين.

إذ شهدت لجان مدرسة الشهيدة منة الله رجب حسين إقبالًا ضعيفًا مع الساعات الأولى من بدء اليوم الثاني، مع تواجد كبير لمندوبي المرشحين أمام اللجنة.

وتضم مدرسة الشهيدة منة الله 5 لجان فرعية هي 31 و32 و33 و34 و35.

وشهدت لجان مدرسة مدينة فارس ضعف كبير للناخبين عقب فتح اللجان في التاسعة صباحًا حتى الآن، مع تواجد مندوبي المرشحين أمام أبواب اللجان، وتوجيه الناخبين للتصويت لمرشحيهم.

وتضم لجنة مدينة فارس 5 لجان فرعية هي 84 و85 و86 و87 و88، وكل لجنة بها 2499 ممن لهم حق التصويت.

وعزف الناخبون عن الانتخابات في مدرسة محمد رضا الابتدائية، لتصبح لجان المدرسة شبه خاوية الساعات الأولى من اليوم الثاني لجولة الإعادة

وشهدت لجان بندر وقرى مركز طامية بمحافظة الفيوم، إقبالًا متوسطًا من قبل الناخبين، وسط هدوء تام وتواجد أمني مكثف من قبل قوات الجيش والشرطة.

ففي مدرسة أبو رحاب للتعليم الأساسي بقرية فانوس، شهدت لجانها إقبالًا متوسطًا من قبل الناخبين للتصويت.

كما شهدت مدرسة الروبيات للتعليم الأساسي كثافة وإقبال كبير من قبل الناخبين على اللجان الفرعية بالمدرسة، وسط حالة من النشاط الانتخابي لأهالي القرية.

كما شهدت لجان مدرسة العش الابتدائية بقرية العزيزية إقبالًا كثيفًا من قبل الناخبين للتصويت ومساندة مرشح القرية أحمد عبد التواب، كما شهدت لجان قرية الروضة إقبالًا متوسطًا مساندة للمرشح “محمد فرغلي” ابن قرية الروضة.

فيما شهدت مدينة طامية إقبالًا متوسطًا على اللجان الانتخابية بها، على عكس إقبال اليوم الأول من جولة الإعادة، وهي معقل المرشح محسن أبو سمنة.

ويخوض في دائرة مركز طامية 4 مرشحين للتنافس على مقعدين بجولة الإعادة وهم: أحمد عبد التواب محمد عبد الجليل، وحمادة محمد سليمان عودة، ومحمد فرغلي شعبان حسن، ومحسن أحمد عبد الحميد حسن، ويبلغ من لهم حق التصويت 208 آلاف و500 ناخب وناخبة.

وشهدت لجان دائرة مركز سنورس، إقبالا ضعيفا، في الساعات الأولى من ثاني أيام جولة الإعادة من انتخابات مجلس النواب 2015، وتوجيه للناخبين في العديد من لجان الدائرة.

فيما أغلق رئيس لجنة “مدرسة بني عتمان القديمة” بدائرة مركز سنورس في محافظة الفيوم، باب الاقتراع لمدة 20 دقيقة، بسبب مشادات بين ضابط الجيش المكلف بتأمين اللجنة، مع مندوب المرشح م. ح عن دائرة بندر سنورس، بسبب مخالفته للدعاية الانتخابية وتوجيهه للناخبين أمام اللجنة.

إذ اعترض ضابط التأمين على توجيه الناخبين من قبل المندوب ومنعه، لكن حدثت مشادات كلامية بينهما مما أدى لإغلاق اللجنة مؤقتًا.

وتوقفت اللجنتين الانتخابيتين رقمي 86 و87، بمدرسة بنات مطرطارس التابعة لدائرة سنورس، لساعات بسبب نشوب مشادة كلامية بين ضابط الجيش المكلف بتأمين اللجان بالمدرسة والقاضي المشرف على اللجنتين المشار إليهما، بعدما منع الضابط دخول القاضي إلى حرم اللجنة بسيارته، وهو ما أدى إلى احتداد الموقف بينهما.

واستدعى هذا الموقف توجه اللواء ناصر العبد، مدير أمن الفيوم إلى مقر اللجنة، لمحاولة تهدئة الوضع، وإعادة فتح اللجنة بعد إغلاقها من قبل القاضي الذي أصر على مغادرة الضابط للجنة، وهو ما قوبل بالرفض من قبل مدير الأمن الذي أبلغ القاضي بأنه ليس لديه سلطة على رجال الجيش، وبعد مفاوضات بين مدير الأمن والقاضي استأنفت اللجنة عملها.

وأعلن قضاة 11 لجنة انتخابية بدائرة مركز إطسا عن العمل، توقف العمل باللجان المشرفين عليها حتى الثانية عشر والنصف ظهرا، تضامنا مع قاضي اللجنتين الانتخابيتين رقمي 86 و87 بمدرسة بنات مطرطارس، وهم قضاة اللجان أرقام 101،102،103، 104، 105 بدفنو، وقضاة اللجان أرقام 114،115، 116، 117، بتطون، كما أوقف أيضًا قضاة لجان مدرسة الشهيد شعبان سامي، بدائرة إطسا أرقام 108،109، 110 عمل اللجان وذلك تضامنا مع زميلهم.

وأشادت الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية بالفيوم في تقريرها الأولي صباح اليوم الأربعاء، بحيادية رجال الشرطة والجيش ورؤساء وأعضاء اللجان الانتخابية، والذين لم يتدخلوا من قريب أو بعيد في سير العملية الانتخابية بجولة الإعادة والتي تسير بشكل جيد من جانب السلطة الإدارية.

وقال سمير عبد الباقي، رئيس مجلس إدارة الجمعية إن تقرير الجمعية رصد عدة انتهاكات من قبل المرشحين وأنصارهم في عدد من الدوائر، ففي دائرة مركز سنورس على سبيل المثال، قام أنصار كافة المرشحين بالدعاية لمرشحيهم بالقرب من اللجان الانتخابية، كما شوهد توزيع رشاوى انتخابية بمدينة سنورس وصلت لأكثر من 150 جنيهًا للصوت، وانتشرت ظاهرة سماسرة الانتخابات والذين يقومون بتجميع الأصوات مقابل المبلغ المشار إليه.

كما رصد التقرير أيضًا قيام أنصار تحالف المرشحين أحمد مصطفى عبد الواحد، ومنجود الهواري، والحسيني ياسين عليوة، بمنع مندوبي تحالف المرشحين رفعت سعيد ضاوي، وممدوح الحسيني، من دخول لجان قرية سنهور القبلية، بعد أن تم منع مندوبيهم من دخول لجان مدينة سنورس.

هذ وأعلن وفد منظمة الانتخابات والديمقراطية المستدامة في أفريقيا “إيسا”، أنه سيمكث في الفيوم حتى يوم 3 نوفمبر القادم موعد انتهاء مدة الطعون على نتيجة الانتخابات البرلمانية.

يذكر أن إجمالى عدد اللجان بالمحافظة 847 لجنة موزعة على 338 مقرا انتخابيا ومقيد أمامها 1.695.277 مليون ناخب من إجمالى عدد السكان البالغ ثلاثة ملايين و170 ألفا و150 نسمة ويتنافس 30 مرشحا بمحافظة الفيوم يتنافسون على 15 مقعدا مخصصة لـ6 دوائر انتخابية بالمحافظة.