في عيد ميلاده الـ114.. المتحف المصري يفتح أبوابه لأول مرة ليلًا

في عيد ميلاده الـ114.. المتحف المصري يفتح أبوابه لأول مرة ليلًا الفيلم المعروض أثناء الافتتاح- تصوير: أميرة النشوقاتي

“من ميدان التحرير في قلب القاهرة الآمنة، واحد من أعظم متاحف العالم يصون ويحمي آثار مصر منذ يوم 15 نوفمبر 1902” هكذا استهل و زير الآثار الدكتور خالد العناني، كلمته الافتتاحية في ذكرى مرور 114 عامًا على إنشاء المتحف المصري، في احتفالية أقيمت مساء أمس الخميس في حديقة المتحف.

الخبر الأهم في هذه الاحتفالية،  كما يؤكد الوزير، هو أن المتحف مفتوح للزيارة ليلا مرتين في الأسبوع، يومي الخميس والأحد، “وأظن الرسالة واضحة”، في إشارة إلى أن “مصر آمنة”.

فرقة رضا أثناء تؤدي عروضها أثنا الافتتاح- تصوير: أميرة النشوقاتي
فرقة رضا أثناء تؤدي عروضها أثنا الافتتاح- تصوير: أميرة النشوقاتي

الاحتفالية تضمنت عرض فيلم تسجيلي عن تأسيس المتحف، وسبقه إعلان سياحي عن مصر، ثم اختتم الحفل بعرض رائع من فرقة رضا للفنون الشعبية، وهو اختيار يدعم فكرة أن الشعب بجميع أطيافه أصل هذه الحضارة العظيمة .

وأضاف العناني أن المتحف، الذي يحتوي علي أكثر من 160 ألف قطعة أثرية ما بين المعروض وما في المخازن، قد تم توثيقها رقميًا ضمن مشروعات التطوير التي بدأت منذ 2007.

“هذا المشروع التوثيقي سيستمر ليشمل كل مخازن الآثار بمصر” هكذا يقول، موضحًا أن مشروع إعادة إحياء المتحف المصرى  بدأ بالفعل ونجح في رفع 8 طبقات من الطلاء عن حوائط الدور العلوي، للوصول إلي اللون الأصلي.

العناني أضاف أن زجاج المتحف تم تغييره بآخر له طبقة للحماية من أشعة الشمس الضارة و جار ترميم “موزايك” الأرض، هذا إلى جانب التعاقد مع شركة نظافة جديدة وتجديد الإضاءة داخل المتحف، وفتح بيت الهدايا لأول مرة منذ خمس سنوات.

وفي إطار الترويج للمتحف، يتم عرض قطعة أثرية لم تعرض من قبل، بصورة شهرية، بالإضافة إلى الترويج عن 100 قطعة أثرية من خلال تطبيق جديد في الهاتف المحمول.

 

 

الوسوم