في ذكري الأولي لفض اعتصامي رابعة والنهضة بورسعيد شهدت وفاة خمس من المنتمين للإخوان والاهالى خلال ا

في ذكري الأولي لفض اعتصامي رابعة والنهضة بورسعيد شهدت وفاة خمس  من المنتمين للإخوان والاهالى  خلال ا
كتب -

بورسعيد – محمد الحلواني:

تيقظ اهالى جمهورية مصر العربية صباح يوم الرابع عشر من شهر يوليو من السنة الماضية على لقطات من الشاشات القنوات الفضائية ، تشير على البدا في فض اعتصامي رابعة والنهضة . عقب اتخاذ القرار من قبل حكومة البيبلاوي .

كان لأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي ببورسعيد  الذي تم عزلة عقب الخطاب الشهير في يوم 3 يونيو ، الذي القائة خلال ذات هذا الوقت الفريق عبد الفتاح السيسي الرئيس الحالي جمهورية مصر العربية  بحضور ممثلي عن القوي السياسية ، مكان اتخذته لتوالي التظاهرات الداعية لعودة الرئيس المعزول للحكم ،  وهو ميدان التوحيد أو مسجد التوحيد الواقع بنطاق حي الزهور والذي تم فضة عقب اشتباكات تمت من قبل الاهالى والإخوان وأسفرت على وفاة احد الشباب عقب إطلاق عدد من الأعيرة النارية ، وقامت قوات الجيش بالتمركز داخل المكان وقطع الجانبين من الطريق لمنع التظاهرات .

ساعات ويفصل على مصر الذكري الأولي لفض الاعتصاميا ، ولكن لن تتوقف التظاهرات الداعي لها لما يسمي تحالف الداعم لشرعية داخل بورسعيد حتى ذات الوقت ، رغم استمرار عمليات القبض على قيادات المتزعمة لتحالف من قبل قوات الأمن

 

لم تكن لبورسعيد مشهد عقب الفض غير  الأشتباكات التي حدتث بعد بيومين وتحديدا خلال السنة الماضية    يوم 16 مثل هذا الشهر أمام قسم شرطة العرب والتي أسفرت على وفاة أربعه من المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين والذي تم استخدام من خلال الاشتباكات أسلحة نارية من قبل الطرفين “الشرطة – والإخوان المسلمين ”  ومن بين المتوفين ” عبد الرحمن يحيي” الحاصل على عدد من البطولات في المصارعة الحرة .

ورغم هذه الاشتباكات لم تتوقف جماعه الاخوان المسلمين واولتراس ربعاوي على التظاهرات المستمرة في بورسعيد وتعد بورسعيد من المحافظات التي تشهد تظاهرات بشكل يومي حتى هذه اللحظة التى تبدأ بها الذكري الاولي لفض رابعه.

 

ويقول أحد المنتمين لجماعة الأخوان المسلمين والذى رفض ذكر أسمة  أن ما حدث في فض  رابعة ما هو الا مجزرة حقيقية ودماء اخواننا التى سالت على الارض لن تضيع هباء وسوف نستمر فى مقاومتنا ضد تغيير الافكار التى يحدث هذه الايام ” فنحن على عهد البناا متى حيينا “

 

وروي محمد عاطف احد المواطنين ان جماعه الاخوان المسلمين ببورسعيد كانت تسعي لتنفيذ ما قامت به الجماعة فى كرداسة وقتل الضباط وذلك خلال اشتباكات التى دارت ما بينهم وبين قوات الامن أمام قسم شرطة العرب ، مشيرا إن الاهالى والامن اجبروا الاخوان على الهرب .

يذكر إن تم القبض على عدد كبير من المنتمين الاخوان المسلمين وذلك لتورطهم فى احداث الشغب التى شهدها قسم الشرطة العرب ومن بين المتهمين فى القضية مرشد الاخوان المسلمين محمد بديع و190 أخرين .