في دائرة قوص.. إقبال متفاوت وخرق للصمت الانتخابي وعزوف الشباب

في دائرة قوص.. إقبال متفاوت وخرق للصمت الانتخابي وعزوف الشباب
كتب -

كتب- قوص النهاردة:

لم يختلف اليوم الثاني لجولة الإعادة بالمرحلة الأولى لانتخابات برلمان 2015 في قوص جنوبي قنا عن اليوم الأول، إذ شهدت معظم اللجان إقبالًا ضعيفًا، إلا بعض القرى التي بها مسقط رأس المرشحين، والتي شهدت إقبالًا متوسطًا بعض الشىء، لا سيما الانتهاكات والمخالفات التي تميزت بها العديد من لجان الدائرة، والتي يعد أبرزها توجيه الناخبين.

فشهدت لجان 54 و55 و56 بالمسيد إقبالًا ضعيفًا للغاية، كما شهدت لجان الكلالسة ضعف الإقبال في الجولة الثانية، بينما شهدت لجان حجازة هدوءً تامًا بمحيط اللجان، وخيم الهدوء أيضًا على لجان السادات بقوص.

فشعبان كامل، البالغ من العمر 41 عامًا، ويعمل بالزراعة، يعلن عن عزوفه المشاركة في الانتخابات، لرفضه لجميع المرشحين وعدم ثقته في نزاهة الانتخابات، قائلًا إنه لا يرى المرشحين سوى أيام الانتخابات.

كما شهدت لجان الحراجية إقبالًا متوسطًا وملحوظًاعن أمس، وقال المستشار فتحي الشربيني، رئيس لجنة 94 بالحراجية، إن اليوم الأول من جولة الإعادة شهد إقبالًا ضعيفًا، إذ بلغ عدد الناخبين 94 ناخبًا، فيما يبلغ عدد الذين لهم حق التصويت 2420 ناخبًا.

وأضاف الشربين أن اليوم الثاني يشهد إقبالًا ملحوظًا من قبل الناخبين، ويرى الشربيني أن نسبة الإقبال تعود لعجز المرشحين عن التواصل مع المواطنين، وارتفاع نسبة الأمية في قرى الصعيد.

وتواصل مدرسة أحمد عايد بالمفرجية التي تضم ثلاث لجان 117، و118، و119 مسلسل الأمس، إذ بدت اللجان خاوية من الناخبين، إضافة إلى عزوف الشباب بالقرية عن التصويت.

وقال المستشار عمرو أحمد، رئيس اللجنة رقم 119 إن الإقبال قليل جدًا منذ الساعات الأولى حتى الآن، لافتًا إلى أن عدد الأصوات داخل اللجنة حتى الآن لم يتعد 30 ناخبًا، ويشير إلى أن الخمول يسيطر عليهم بسبب قلة الناخبين.

وذكر المستشار أحمد جمال، رئيس اللجنة رقم 118 إن اللجنة لم يدخلها حتى الآن سوى 20 ناخبًا فقط.

ويرى المستشار أحمد شعيب، رئيس لجنة رقم 117، بالمفرجية أن سبب عدم الإقبال هو عدم الوعي الانتخابي، ومقاطعة الشباب للانتخابات، مشيرًا إلى أنه منذ الساعات الأولى حتى الآن لم ينتخب سوى كبار السن والأميين، متسائلًا عن عدم إقبال الشباب: هل عدم ثقة في المرشحين أو قلة الوعي الانتخابي لدي الشباب.

كما شهدت لجنة 104 الإعدادية المشتركة بالشيخية هدوء تامًا، بينما شهدت لجان جراجوس توافد الناخبين نسبيًا عن أمس، وشهدت لجنة مدرسة حجازة الثانوية إقبالًا ضعيفًا جدًا على اللجان، بينما شهدت مدرسة قوص الإعدادية بنين إقبالًا جيدًا على اللجان، وشهدت لجان المقربية إقبالًا من السيدات عليها للإدلاء بأصواتهم.

وفي لجان مجلس قروي حجازة خيم الهدوء عليها، وقال أشرف محمد عبسي، وكيل أحد المرشحين، إنه يواصل عمله لليوم الثاني من جولة الإعادة، مشيرًا إلى أنه متطوع من قبل أحد المرشحين ولم يتقاضى أي مقابل مادي، ويساعد الناخبين في إخراج أرقام التسلسل الانتخابي للناخبين لتسهيل العملية الانتخابية لهم.

كما ضبطت العناصر الأمنية “توك توك” ملصق عليه صور أحد المرشحين، وهو يدعو الناخبين بالتصويت، مما يعد خرقًا للصمت الانتخابي.

كما يجلس محمود عزب، محاسب، أمام لجنة الشهداء الثانوية بنات بقوص، وينتمي لأحد المرشحين، لمساعدة الناخبين في استخراج بطاقات التسلسل الانتخابي، ويشير إلى أنه استخرج أمس 800 رقم قومي، بينما اليوم استخرج 10 فقط.

ويتوقع عزب الإقبال خلال الساعات الأخيرة من اليوم الثاني، موضحًا أن نسبة الإقبال هذا العام ضعيفة جدًا مقارنة بالأعوام الماضية، ويتمنى توفير مطالب المواطنين من خلال هؤلاء المرشحين.

كذلك يساعد شريف عبد الرازق، محاسب، الناخبين لاستخراج أرقام التسلسل الانتخابي أمام لجنة مدرسة العويضات، وقال إن الإقبال ضعيف في لجنة العويضات ولكن نسبة التصويت في جميع اللجان بقوص لا تتعدى 12% من نسبة التصويت، خلال يومي الجولة الثانية، ويتمنى مرور العملية الانتخابية باستقرار.