في المنيا… ثعابين وعقارب تهدد طلاب مدرسة ابتدائية

في المنيا… ثعابين وعقارب تهدد طلاب مدرسة ابتدائية
كتب -

تقرير: محمد النادي: 

سرعان ما تشعر انك رجعت لعشرات السنين حين تصل إلى قرية إطسا المحطة التابعة لمركز سمالوط شمال محافظة المنيا وترى الواقع المأساوى الذى يعيشه طلاب المدرسة بسبب أبنية المدرسة المتهالكة. 

“ولاد البلد ” انتقلت إلى القرية لتنقل المعاناة التى يواجهها تلاميذ مدرسة الشهيد عمران مصطفي عبد الحليم للتعليم الإساسي والتى تضم أكثر من 700 تلميذ يتلقون دروسهم تحت المطر شتاءا ولهيب الشمس صيفا بسبب وجود فصول غير مسقوفة وسط زراعات مليئة بالحشرات والثعابين والعقارب. 

المدرسون يجلسون علي المصاطب وحجرة مدير المدرسة مسقوفه بالجريد. أما الطلاب فيعيشون فى رعب بسبب مهاجمة الثعابين والعقارب لهم يوميا. 

أهالى قرية إطسا وبعض المدرسين أوضحوا أن سبب المشكلة يكمن في في الأحداث الدامية التي اندلعت بين قريتى إطسا البلد والمحطة والتى اسفرت عن مقتل 8 من الجانبين. 

انتهى الصراع بفصل القريتين إداريا ومحليا مما ترتب عليه حرمان طلاب قرية إطسا المحطة من الذهاب للمدارس بسبب وقوع كل المدارس بزمام القرية الأخرى. ومن ثم أصبح نحو 1600 طالب بلا مدارس. 

أحد أهالي القرية تبرع بقطعة أرض داخل الزراعات مساحتها 2367 متر مربع لصالح هيئة الأبنية. لكن اعترضت وزارة الزراعة على البناء على أرض زراعية مما اضطر الأهالي لبناء مدرسه بدائية بالجهود الذاتية حتى توفر لأطفالهم التعليم. 

يقول خلف صالح، ناظر المدرسة، إن العمليه التعليمية في المدرسة تسير بشكل منتظم رغم العقبات التي تواجه العاملين بالمدرسة والتلاميذ. 

ويضيف، أهم هذه العقبات هو تواجد مسقى خلف الفصول والذي يشكل مكانا لتجمع القوارض والذباب والناموس والثعابين والعقارب التي تقتحم الفصول.