في الذكرى الرابعة للثورة .. تشديدات أمنية وإغلاق ميدان التحرير

في الذكرى الرابعة للثورة .. تشديدات أمنية وإغلاق ميدان التحرير
كتب -

القاهرة – ولاد البلد:

وصلت قوات الأمن تشديد الإجراءات الأمنية بالقاهرة والمحافظات، في الذكرى الرابعة لثورة الخامس والعشرين من يناير، التي تحل ذكراها اليوم الأحد.

ونشرت قوات الجيش نحو 22 آلية عسكرية على جميع المداخل المؤدية إلى الميدان، بالإضافة إلى نصب حواجز الأسلاك الشائكة، و4 آليات عسكرية ببداية كوبري قصر النيل بالمواجهة لمقر الجامعة العربية، وآليتين عسكريتين بكل من شوارع عمر مكرم، وقصر العيني، ومحمد محمود، والفلكي، والبستان، والتأمين، فضلا عن نشر 6 آليات عسكرية بمدخل الميدان من ناحية ميدان عبدالمنعم رياض.

كما تمركزت مدرعتي شرطة بميدان طلعت حرب، وتم تسيير دوريات أمنية مسلحة بشوارع وسط القاهرة لملاحظة الحالة الأمنية.

كانت ثورة الخامس والعشرين من يناير قد تفجرت أحداثها في عام 2011، بعد دعوات شبابية للتظاهر بميدان التحرير، في وسط القاهرة، في عيد الشرطة، للتنديد بالممارسات التي وصفها الشباب الداعون للتظاهرة بالقمعية، وتنديدا بمقتل الشاب خالد سعيد، الذي لقي مصرعه في محافظة الإسكندرية، على يد أفراد أمن، إضافة إلى رفض ما عرف وقتها بمشروع توريث السلطة من الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك إلى نجله الأصغر جمال.

وتطورت التظاهرات إلى احتجاجات حاشدة عقب تدخل قوات الأمن لفض التظاهرات، وسقط قتلى ومصابون، ما أدى إلى تطور مطالب المتظاهرين من عزل وزير الداخلية الأسبق (اللواء حبيب العادلي)، إلى المطالبة بإسقاط النظام، إلى أن أعلن الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، تخليه عن السلطة في 11 فبراير من العام 2011.