في البحيرة “طُرق الموت” تقتل 8 وتصيب 79 خلال 10 أيام

في البحيرة “طُرق الموت” تقتل 8 وتصيب 79 خلال 10 أيام
كتب -

أرشيفية

البحيرة – محمود السعيد وهدى سمير:

نزيف الدماء لا يتوقف على طرق البحيرة التى تشهد عديدا من حوادث الطرق على الطرق الرئيسية التي تربط المراكز ومدينة دمنهورو مابين المراكز بعضها البعض، في خلال 10 أيام مضت، كان هناك ما يقرب من حوالى 17 حادثا مروريا، أسفر عن إصابة 79 ومقتل 8.

حظيت بعض الطرق بالنصيب الأكبر من الحوادث مثل: طريق أبو حمص الزراعي، المحمودية الزراعي, طريق رشيد الدولى, ادكو الدولى الساحلى, طريق أبو المطامير – حوش عيسى, طريق كفر الدوار – دمنهور, والطريق الصحراوى غرب النوبارية.

جزء كبير  من المشكلة يكمن فى طبيعة المحافظة الزراعية، فمعظم الطرق التى تربط بين مراكزها  تمر بجوار ترع ري، أو مصارف زراعية، ما يضيق من عرض الطريق الواحد الذى يستخدم فى الاتجاهين، إضافة إلى سوء رصف وتمهيد هذه الطرق ووجود مطبات عشوائية ومنحنيات عديدة، فضلا عن عدم وجود إنارة بها.

“طرق الموت” يصف محمد عزيز، مهندس بإحدى شركات المقاولات، حال طرق البحيرة، خاصة طريق غرب النوبارية الصحراوى الذى شهد منذ أشهر حادثا مروعا راح ضحيته 17 عاملا، مضيفا أن هذه الطرق تحتاج إلى عديد من الخدمات مثل العلامات الإرشادية أوالإشارات الضوئية التى تساعد السائقين على الرؤية الليلية.

ويقول سمير أحمد، بإدارة المرور، إن طرق المحافظة تشهد بشكل يومى عديدا من الحوادث بسبب عدم صلاحية معظم الطرق للسير وافتقارها للمعايير الهندسية، إضافة إلى السرعة الجنونية من جانب سائقى الميكروباص.

بينما يضيف أحمد راضى مهندس بادارة الطرق ان المحافظة تعمل دائما على تحسين الطرق بين مراكز وقرى المحافظة، لكن هناك عدد من الأهالى يلجأون لعمل مطبات عشوائية خرسانية أمام مداخل القرى.

ويقول الدكتور محمد نعمة الله، وكيل وزارة الصحة، إن معدلات حوادث الطرق بالبحيرة مرتفعة، ولذلك تم إنشاء مستشفى اليوم الواحد بمدينة وادى النطرون لاستقبال كافة مصابي الحوادث، خاصة تلك التى تقع على الطريق الصحراوى.

ويضيف: تم تجهيز مستشفى رشيد بكافة الأجهزة للقيام بدورها فى ذلك السياق، وأن الوزارة تسعى لزياده نقاط الإسعاف على كافة الطرق، خاصة التى تعرف بارتفاع معدلات الحوادث.