فيديو..” سامي ملاك” بطل أكتوبر من أسيوط يحكي ذكريات الحرب

فيديو..” سامي ملاك” بطل أكتوبر من أسيوط يحكي ذكريات الحرب
كتب -

المقدم سامي عبدالمجيد ملاك

أسيوط – حسن فتحي:

تصوير: أحمد دريم

بعد مرور 42 عامًا علي ذكري انتصارات أكتوبر، إلا أن يوم السادس من أكتوبر عام 1973، مازال محفوظ بآلمه وفرحته في ذاكرت المقدم سامي عبدالمجيد ملاك، إبن محافظة أسيوط، الذي شارك في الحرب برتبة نقيب بالجيش الثاني الميداني سلاح هيئة الإمداد والتموين.

“ولاد البلد” التقت بالبطل ملاك أحد المحاربين القدامي الحصل علي نجمة سيناء لكي يحكي لنا ذكريات الحرب.

يقول ملاك إنه شارك بسلاح هيئة الإمداد والتموين التابع للجيش الثاني الميداني، والتي كانت مهُمته امداد القوات المحاربة بالخدمات الطبية والمواد البترولية والتعينات الغذائية وإخلاء الجرحي والمصابين من ميدان القتال.

وأضاف احد المحاربين القدامي أن الحرب لم تبدأ في 6 أكتوبر، كما يظن الكثير حاليًا إنما الحرب تم الإعداد لها منذ نكسة 1967، واختير يوم 6 أكتوبر ليكون يوم الخديعة الكبري لجيش العدو الذي ظن أن الجيش المصري لن يحارب مطلقًا وكان يصادف عيد الغفران، في ذلك اليوم عبرت قواتنا المسلحة الحصن المائي بفضل سلاح المهندسين وغطاء القوات الجوية.

وتابع: إن اللحظة كانت تاريخية للقوات المسلحة بعد تحطيم الحصون خلال 6 ساعات فقط، وهناك موقف لن أنسها من ذاكرته وهو أسر كتيبة المدرعات الإسرائيلية، التى كانت تود احتلال بورسعيد على يد الجيش الثانى الميدانى، وخروج الجنود أسرى أمامه، موكدًا أن السبب الرئيسي للنصر هو اللواء باقي زكي يوسف والذي كان صاحب فكرة تحطيم خط برليف.

ووجه ملاك رسالة للشعب المصري قائلًا إن الشعب يتلاحم مع قواته المسلحة، لأننا في حرب أكتوبر وبرغم من الطوابير للحصول علي المواد الغذائية، الا الشعب تناسي كل ذلك وتكاتف ونسي الخلافات ووقف بجوار قواته حتي حصلنا علي النصر.