فى ذكرى إقتحام أمن الدولة المرأة الوحيدة فى الإقتحام تروى تفاصيل اخطر 6 ساعات فى حياتها

فى ذكرى إقتحام أمن الدولة المرأة الوحيدة فى الإقتحام تروى تفاصيل اخطر 6 ساعات فى حياتها
كتب -

 

الإسكندرية _عمرو أنور :

فى يوم 4 مارس من عام 2011 كان جهاز مباحث أمن الدولة بالإسكندرية على موعد مع الإقتحام من الثوار والمواطنين على حد سواء ولاد البلد إلتقت  بالسيدة الوحيدة التى شهدت هذا الإقتحام

 قالت أن امن الدولة كانت تريد تجنيدى للعمل معها وانا طالبة فى المعهد العالى للخدمة الاجنماعية ولكنى رفضت لاننى كنت اكره هذا الجهاز هكذا بدأت ج_حديثها ،

وأضافت ان الاخوان والسلفيين كانوا فى حفلة بحضور المطرب حمادة هلال اما شباب الثورة فكانوا فى طريقهم لجهاز مباحث امن الدولة الموجود فى شارع الفراعنة وكانت هى الفتاة الوحيدة الموجودة معهم وج تعتبر نفسها اشهر متظاهرة بالاسكندرية لان لها عدد من مقاطع الفيديو على الانترنت واطلقت اسم يوم الهزيمة على اقتحام امن الدولة وكشفت لولاد البلد انها وجدت مخزن تموين متكامل يكفى لاطعام الحى اللاتينى باكمله وهو الحى الموجود فيه الجهاز فقد وجدت علب سمن وزيت وسكر وارز ولحوم ودواجن وكمية كبيرة من المعلبات والعصائر داخل امن الدولة وتعجبت من وجود هذه المواد التموينية وعن خطة الثوار لاقتحام امن الدولة

قالت ان الثوار سمعوا ان هناك عملية فرم تحدث للمستندات الموجودة فى الجهاز وتوجهوا لايقاف العملية ولا تنسى كمية القنابل المسيلة للدموع التى تعرضت لها كما لا تنسى انها وجدت ملفها داخل الجهاز وبه معلومات خاطئة عنها وعندما شاهدته عرفت ان هذا الجهاز كاذب اما اغرب ما شاهدته ج فهو ذلك العجوز الذى خرج من تحت الارض وتحديدا من سرداب اسفل المقر وسالها هو احنا فين وسنة كام وعندما سالته عن سبب وجوده قال لها انه لا يتذكر شىء 

وإختتم أن الإقتحام إستغرق 6 ساعات متواصلة من قبل الثوار والمواطنين ولم يوقف هجوم الثوار سوى تدخل الجيش وقيامه  بتهدئة الوضع حتى إنسحب الثوار من أمام الجهاز