فى البحيرة … ارتباك حكومى وفوضى ومشاجرات ومدارس ايله للسقوط مع بداية الدراسه

فى البحيرة …  ارتباك حكومى وفوضى ومشاجرات ومدارس ايله للسقوط  مع بداية الدراسه
كتب -

البحيرة : محمود السعيد وهدى سمير
شهد ت غالبيه مدارس محافظة البحيرة اقبال كثيف من الطلاب مع بداية اول ايام العام الدراسى الجديد  وذلك فى مشهد يتكررفى منتصف شهر سبتمر من كل عام  حيث كان شعارها ” ارتباك حكومى ومشاجرات بين اولياء الامور ” رصدت ولاد البلد العديد من التجاوزات والمشاكل التى شهدتها مدارس مدينة دمنهور منذ الصباح .

                                                              اول يوم دراسى بلا طابور

لم يتمكن معلومو مدرسة جابر الغزالى الابتدائية من تنظيم طابور الصباح لاكثر من ساعة لازدحام فناء  المدرسة باولياء الامور من سيدات ورجال الذين رافقوا ابنائهم فى اليوم الاول  ومع ارتفاع درجة الحرارة امر مدير المدرسة بالغاء طابورالصباح  واصطحاب التلاميذ لفصولهم الدراسية.وايضا ازدحمت فصول المدرسة باولياء الاموررغم محاولات امن المدرسة والمعلمين منع دخول الاهالى مع ابنائهم حتى لا يحدث تكدس لضيق مساحة الفصول الا ان الاهالى اصروا على الدخول واقتحموا بوابات المدرسة رافضين ترك ابنائهم لتبدا مارثون الحصول على التختة الاولى بين اولياء الامور ويتحول الامر الى مشاجرات واشتباكات بالالفاظ

وربما ساهم فى حالة الفوضى  التى سيطرت على المدرسة عدم معرفة التلاميذ اماكن فصولهم حيث لم يتم وضع لافتة باسم الفصل , فاضطر التلاميذ الى الجلوس باى فصل ليأتى المعلم ويخرج جميع التلاميذ خارج الفصل لفصل اخر واستمر ذلك لاكثر من ساعة , ليحدث العديد من المشاكل والاشتباكات التى وصلت الى الاشتباكات بالايدى بين اولياء الامور والمعلمين لعدم توافر فصل لتلاميذ 2-4  لتنهى الازمة بضم تلاميذ فصلى بفصل واحد. 

ويقول محمد مرعى احد اولياء الامور ان المدرسة لم تستعد اطلاقا للعام الدراسى الجديد , فالفصول غير منظمة وان ابنته عندما دخلت الفصل وجدته ملئ بالقمامة وطلبت معلمة الفصل من التلاميذ تنظيف التخت واخراج ما بداخل الادراج .

واستكمل بان الفصول متكدسة هذا العام حيث وصل عدد التلاميذ بالصف الثالث الابتدائى الى 60 طفل وطفلة داخل الفصل الواحد , مطالبا الرئيس السيسى ووزير التربية والتعليم بانقاذ الاطفال من هذا الازدحام والاهمال الذى تشهده المدارس والعمل على تطوير المنظومة التعليمية.

ويبقى المشهد الاكثر غرابه هو ذهاب المئات من اولياء الامور والتلاميذ الى مدرستى ” الحسن والحسين الابتدائيه ” و”ابو بكر الصديق الابتدائيه ” والذين يقعا فى مبنى واحد ليجدوا كميات من الرمل ومواد البناء فى فناء المدرسه وعندما يسالوا يجيب عليهم العمال ” مفبش دراسه هنا المدرسه فيها صيانه ” لينفجر الاباء غضبا ” ومحدش قالنا ليه كدة نروح فين ” ليخرج احد المسؤلين الاداريين من داخل المدرسه ليبلغهم ان العمل سوف يكون فى مبنى مدرسه عبد المنعم رياض الاعداديه خلال الفترة المسائيه ويكتفى اولياء الامور بالقول ” حسبنا الله ونعم الوكيل ” هذا ما اكدة ” محمود على – احد اولياء الامور

 

                                                                      مارثون التختة الاولى 

 رصدت ولاد البلد مارثون اولياء الامور للحصول على ” التختة الاولى ” وقام اولياء الامور باحتلال الفصول الدراسية بمدرسة ملحقة المعلمات الابتدائية , والاشتباك من اجل جلوس ابنائهم فى المقاعد الامامية  , ليصل الى تراشق بالالفاظ والتعدى بالضرب بين اولياء الامور بعضهم البعض وبين اولياء الامور والمعلمين .لنجد امهات تجلس على المقاعد وترفض جلوس احد قائله” انا اللى هحجز المكان معدش هيقوم بنتى من مكانها” , واخرى تقف ةتحمل طفلها الرضيع وتتمت بكلمات رافضة جلوس ابنتها فى مقعد يوجد به اربعة اطفال وهو لايكفى الا لثلاثة فقط .

وتوكد ان احد اولياء الامور اجلس ابنته فى المقعد بالعنف ورفض جلوسها على اخر قائلا ” اللى مش عجبوا يقوم هو ” , واشارت الى ان المدرسة بها فوضى وانفلات فى كل شئ والادارة عاجزة عن ايقاف هذة المهزلة .

“بتتعركوا على ايه هى العيال بتتعلم اصلا” هذه الكلمات رددها احد مشرفى المدرسة اثناء قيامه باخراج اولياء الامور من احدى الفصول لبدء الحصة الاولى , واستكمل ” الفصول زحمة ومفيش شرح وكلها يومين والعيال تبدأ تغيب من المدرسة “.

وفى سياق متصل شهدت مخازن الكتب بعدد من المدارس حالة من التزاحم من قبل الطلاب وأولياء الأمور، لاستلام الكتب المدرسية. وقد أكد مديرى المدارس على أن الكتب المدرسية تواجدت منذ أسبوع وأن الطالب يقوم بدفع المصروفات، ثم يحصل عليها.