“فريق فرحة سوريا” يدعم المشروعات المنزلية للسوريات

“فريق فرحة سوريا” يدعم المشروعات المنزلية للسوريات أحد المشاريع من فرحة سوريا،خاص ولاد البلد

استطاع فريق فرحة سوريا الناشط في مصر مؤخرًا، تأمين مصدر دخل ثابت للعديد من العائلات السورية، عبر مشروع أطلقه بهدف إعالة الأسر، التي لا تمتلك التمويل اللازم لمشروعاتها المنزلية الصغيرة، وذلك من خلال تأمين الوسائل اللازمة لعملهم المنزلي ووضعهم في الطريق الصحيح للعمل والإنتاج.

ويقول شاهر رجوب مؤسس “فرحة سوريا” إن مبادرة “مشروعك معنا بيكبر” أتت كفكرة مبدأية من أحد أعضاء الفريق، وتحولت لمشروع حقيقي في بداية شهر أغسطس الماضي، لتصبح أحد أهم مشروعات الفريق الهادفة، إلى أن يكون لبعض الأسر السورية مصدر دخل ثابت يغنيهن عن المعونة الشهرية، مشيرًا إلى أن المبادرة تكللت بالنجاح، من خلال ثمانية مشاريع نالت الدعم في الفترة الماضية.

ويشير رجوب إلى أن هناك خططًا عدة لدعم مشروعات جديدة لأسر سورية أخرى، لافتًا إلى أن المشروعات المدعومة تنوعت بين مشروع الخياطة، مشروع المطبخ، مشروع الكروشيه، مشروع صالون التجميل ومشاريع سورية أخرى، مبينًا أن المشاريع التي دعمت كانت لأشخاص قدموها ويحملون الخبرة اللازمة لإنجاحها والتكسب منها.

ويوضح رجوب أن المشروعات دعمت بشكل كامل دون نقص أي من مستلزماتها، فمثلًا في مشروع الخياطة قدمت ماكينة الخياطة والحبكة، ومشروع الأشغال اليدوية (الكروشيه) قدم فيه الصوف بأنواعه مع أدواته ( السنارة)، أما مشروع المطبخ على فقدم فيه كل مستلزمات المطبخ من حلل وخلاطات إضافة الى ماكينات الفرم والتقطيع التي تساعد السيدة السورية التي اختيرت للعمل على إتمام مشروع مطبخها بأكمل وجه.

التمويل

يوضح مؤسس فريق فرحة سوريا أنه لا يوجد أي جهة ممولة للمشروع أو داعمة أو حتى تمويل بشكل عام لفريق فرحة سوريا، بل يقوم هذا المشروع على التمويل الذاتي من قبل الاصدقاء والأشخاص المقربين من شباب الفريق، بمبدأ ” نزرع أملًا نحصد عملًا “، مشيرا إلى أن جميع المشاريع التي قدمت تحت شعار ( مشروعك معنا بيكبر)، أصبحت في سوق العمل ولها إنتاج وأصبح لدى أصحابها مصدر دخل ثابت، ومن هذه المشاريع مشروع المطبخ السوري الذي أصبح لديه زبائن كذلك أن مشروع الخياطة لايقل أهمية و نجاحا عن مشروع المطبخ أو المشاريع الأخرى.

المصروفات

ويشير رجوب إلى أن المصروفات الخاصة بالمشروعات تختلف بين مشروع وآخر، حسب حجم المشروع، فمشروع المطبخ كلف نحو 5000 جنيه، أما مشروع مستلزمات التجميل فتراوح بين 2500 إلى 3000 جنيه، وبالنسبة لمشروع الخياطة فوصلت تكلفته إلى نحو 3500 جنيه.

ويلفت رجوب إلى أن هذه المشروعات الصغيرة تعتبر من المشاريع الناجحة التي تسعى سيدات بعض الأسر السورية للتأسيسها، من أجل تحقيق أمريين من خلالها، وهي أنها تصبح مصدرًا للرزق، ولا تضطر الأسرة السورية – خصوصًا السيدات – لأن يخرجن من منازلهن، حيث يصبح بإمكانهن إدارة العمل في المنازل.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم