“الخيال ضد الواقع”.. عرض مسرحي لفرقة “أنتيكا” السورية

“الخيال ضد الواقع”.. عرض مسرحي لفرقة “أنتيكا” السورية لقطة من المسرحية,ت.علا عوض
كتب -

قدمت فرقة أنتيكا السورية للفنون المسرحية بالتعاون مع هيئة كير الدولية، عرضا مسرحيا بعنوان “الخيال ضد الواقع”، مساء أمس الثلاثاء، بقاعة المساحة الصديقة التابعة لهيئة كير الدولية في مدينة السادس من أكتوبر، في حضور 100 متفرج مصري وسوري.

تناول العرض الذي أخرجه ناصر الداية، مدير فرقة أنتيكا، العنف ضد المرأة بأسلوب كوميدي ساخر، في إطار خيالي لا يمت للواقع بأي صلة حسب توضيح مخرجه ومدير الفرقة.

ودارت أحداث العرض المسرحي حول وضع المرأة وما تتعرض له من عنف، والحالة التي يمكن أن تكون عليها إذا ما كانت هي المسيطرة بدلا من الرجل، وهي صاحبة القبضة القوية في المنزل، إضافة إلى قيام الفتيات بالتحرش بالرجال عكس الواقع، وكذلك التقدم للرجل وخطبته وتقديم المهر والشبكة، في إطار كوميدي ساخر، وعقب المسرحية قدم عضو من الفرقة رقصة “هيب هوب” نالت إعجاب الحضور.

مقاومة العنف بالكوميديا

يقول ناصر الداية، مدير الفرقة، إن أنتيكا أول فرقة سورية للفنون المسرحية في مصر، تم تأسيسها منذ عام تقريبا، وقدمت العديد من العروض المسرحية بالتعاون مع هيئة كير الدولية، مضيفا أن عرض “الخيال ضد الواقع” يأتي ضمن سلسلة مسرحيات نفذت لمناهضة العنف ضد المرأة.

ويضيف الداية أن “الخيال ضد الواقع” يختلف عن بقية العروض، لكونه في إطار كوميدي، في حين أن بقية العروض تم تناولها بشكل مباشر، مشيرا إلى استغراق العرض لأكثر من  16 بروفة للتدرب على تقديمه.

ويلفت مدير فرقة أنتيكا إلى قيام أعضاء الفرقة بالتمثيل بملابسهم، لما تواجهه الفرقة من نقص في الماديات والإكسسوارات، وعدم القدرة على إحضار الملابس المناسبة للدور في كل مشهد.

ويؤكد عمار محمد مصطفى، كاتب النص المسرحي لعرض “الخيال ضد الواقع” والكاتب بفرقة أنتيكا، إنه فضل تناول العنف ضد المرأة هذه المرة في إطار كوميدي، في محاولة لإقناع الناس من خلال الضحك والتسلية ومساعدتهم على تغيير مفاهيمهم، لافتا إلى أن هذا يعد تغييرا عن التناول بشكل مباشر من خلال تصوير تعدي الرجل على زوجته، وما نراه في الصور التقليدية عن العنف ضد المرأة في وسائل الإعلام – بحسب قوله.

استحسان الحضور

توضح بيان السروجي، إحدى المشاهدات للعرض المسرحي، أن فكرة تناول العنف ضد المرأة في إطار كوميدي لاقت استسحانها، وأنها سعدت بطريقة التقديم، وحريصة على مشاهدة كافة عروض أنتيكا الفنية لكونها تحمل رسالة ومعبرة وهادفة.

أما باسمة نوري الفوال، إحدى المشاهدات للعرض المسرحي، أكدت أن العرض معبرٌ فعلا عن الواقع إذا تم عكس الصورة، وأنها استمتعت بمتابعة المسرحية ومشاهدتها، لافتة إلى جدية أعضاء فرقة أنتيكا في العمل التعاوني وأنهم أعضاء مجتهدون، ويظهر ذلك أثناء تقديمهم للعرض.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم