فرحة غامرة بين طلاب الثانوية بدكرنس بعد إلغاء قرار الـ”10 درجات”

فرحة غامرة بين طلاب الثانوية بدكرنس بعد إلغاء قرار الـ”10 درجات”
كتب -

الدقهلية – حمادة عبد الجليل:

فرحة غامرة انتابت طلاب الثانوية العامة بمركز دكرنس، عقب قرار شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، بتجميد العمل بتخصيص 10 درجات للحضور والانضباط السلوكي.

وكان المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعي وافق على تخصيص 10 درجات للحضور والسلوك، يبدأ تطبيقها من العام الحالي، على أن تحدد 7 درجات للحضور و3 للسلوك، بهدف عودة المدارس للانضباط، كما ذكر بيان صادر عن وزارة التربية والتعليم الأسبوع الماضي.

“ولاد البلد” رصدت آراء بعض طلاب الثانوية العامة بمركز دكرنس، بعد قرار مجلس الوزراء:

قالت هدير سمرة، طالبة بمدرسة حسين حماد الثانوية بنات، “أنا كطالبة فى ثانوية عامة نزلت المدرسة علشان القرار السابق وميضعش مني درجات على الحضور والسلوك، وكل اللى حصل إني ضيعت وقت كتير ووقت مذاكرتي”.

وأضافت هدير: أنا كنت بروح المدرسة عشان اثبت حضور وبس، ولكن بعد إلغاء القرار كدة حلمى اتحقق بكل سهوله واقدر أذاكر وأروح الدروس، وواصفة إلغاء القرار بأنه أعاد الأمل لطلاب الثانوية العامة.

بينما قال عمر جمال، طالب بمدرسة على مبارك الثانوية بدكرنس، جميع الطلبة كانت تحت تهديد ورعب من المدرسين ومدير المدرسة بقرار 10 درجات للحضور والسلوك.

وأوضح جمال أنا طبعا سعيد إن القرار اتلغى بس مش معنى كده أن التعليم اتحسن للأبد، لكن قرار الإلغاء كان خطوة لا بد منها لأن الإصلاح لا يبدأ من قمه الهرم، وبتمنى التطوير يستمر ويوصل إلى تحسين المناهج.

وقال حازم رمضان، طالب بمدرسة على مبارك الثانوية، إن ذلك القرار كان سيفتح أبوابًا  كثيرة من الفساد فى التعليم والمحسوبية والرشوة؛ لأن الثالث الثانوي هي مرحلة حرجة جدا، وأن 10 درجات بالنسبة لهم شيء كبير قد تفرق في دخول أي كلية.

وقالت نها محمد، طالبة بمدسة الثانوية الحديثة بدكرنس، إن هذا القرار خاطيء منذ البداية، بسبب إجبار الطلاب على الحضور للمدرسة، “كأنهم داخلين سجن”، على حد وصفها.

وأضافت نها: إزاى يُجبر الطلبة على الحضور وهو عارف إنهم بيعتمدوا اعتماد كلي على الدروس الخصوصية، ومهما كان هناك من رقابة مشدده على المدارس والمدرسين لم يهتم المدرس بالشرح فى الفصل مثل الدرس الخصوصي، على حد قولها.